مقدمة 2-روحاني يؤيد التواصل مع دول العالم

Thu Apr 7, 2016 1:40pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من باريسا حافظي

أنقرة 7 أبريل نيسان (رويترز) - نقل التلفزيون الرسمي اليوم الخميس عن الرئيس الإيراني حسن روحاني قوله إن بلاده لا تمثل تهديدا لأي دولة وأبدى تأييده للتواصل مع بقية دول العالم في تصريحات تتناقض مع آراء الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي.

وكان خامنئي استبعد مزيدا من التقارب مع الولايات المتحدة منذ التوصل إلى اتفاق نووي تاريخي أنهى سنوات من العزلة السياسية والاقتصادية الإيرانية.

ودفع الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع ست قوى عالمية في عام 2015 إيران لتقليص برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها في يناير كانون الثاني. وتصاعدت في الأشهر القليلة الماضية المواجهة بين حكومة روحاني التي أشرفت على الاتفاق وبين حلفاء خامنئي الذين يعارضونه.

وقال روحاني في تجمع احتفالا بيوم التكنولوجيا النووية الوطني أذاعه التلفزيون الحكومي على الهواء "نحن نؤيد سياسة معتدلة... إيران لا تمثل تهديدا لأي دولة مجاورة."

وأضاف "بالاعتدال يمكننا تحقيق أهدافنا بشكل أسرع... الثقة في الآخرين أو عدم الثقة فيهم لا يمكن أن تكون بنسبة مئة بالمئة... من أجل أن نتقدم نحتاج للتواصل مع العالم."

ويريد ورحاني تحديث الاقتصاد بمساعدة الاستثمارات الأجنبية والمغتربين الأثرياء. وقد تدعمه المكاسب الانتخابية التي حققها حلفاؤه على المضي قدما في الإصلاحات الاقتصادية. لكن حلفاء خامنئي قالوا في مارس آذار إن وفود الأعمال الغربية لم تقدم أي فائدة للاقتصاد الإيراني.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع قال خامنئي إن الولايات المتحدة هي "رمز عدم الأمانة" وإنه لا يتعين الوثوق بها مؤكدا أن إيران يجب أن تحقق الاكتفاء الذاتي.   يتبع