الناخبون الهولنديون يرفضون المعاهدة بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا

Thu Apr 7, 2016 8:35am GMT
 

أمستردام 7 أبريل نيسان (رويترز) - رفض الناخبون في هولندا بأغلبية ساحقة معاهدة لتوثيق العلاقات السياسية والاقتصادية بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا في تحد لحكومتهم وللتكتل الأوروبي.

ودخلت المعاهدة حيز التنفيذ مؤقتا في يناير كانون الثاني وكانت حكومة رئيس الوزراء الهولندي مارك روته قد وقعت المعاهدة وصدقت عليها كل دول الاتحاد الأخرى إلى جانب أوكرانيا.

لكن هذا لم يمنع الناخبين الهولنديين من رفض الاتفاق في استفتاء أجري أمس الأربعاء بأغلبية بلغت 64 بالمئة من الأصوات. وفي علامة أخرى على النفور بلغت نسبة التصويت 32 بالمئة فقط.

وقال الناخبون إنهم يعبرون عن معارضتهم ليس فقط للمعاهدة في حد ذاتها ولكن لصناع القرار الأوروبي فيما يتعلق بمجموعة من الأمور من أزمة الهجرة إلى السياسات الاقتصادية وذلك قبل فترة قصيرة من استفتاء تجريه بريطانيا على بقائها في عضوية الاتحاد في يونيو حزيران.

ورغم إن الاستفتاء غير ملزم أقر روته الليلة الماضية أن من المستحيل سياسيا لحكومته التي لا تحظى بالشعبية أن تصدق على المعاهدة بصورتها الحالية.

وسيحتاج روته -بوصف هولندا الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي- بعض الوقت لتحديد كيف يمكن تعديل المعاهدة بطريقة ترضي كل الأطراف.

وقال إن الحكومة ستجري مشاورات مع البرلمان والشركاء الأوروبيين "خطوة بخطوة. وهو ما قد يستغرق أياما أو أسابيع."

ومن جانبه قال الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو اليوم الخميس إن بلاده ستواصل مساعيها للتقارب مع الاتحاد الأوروبي رغم رفض الناخبين الهولنديين.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)