اندونيسيا تشن حملة جديدة على استغلال الأطفال

Thu Apr 7, 2016 9:36am GMT
 

جاكرتا 7 أبريل نيسان (رويترز) - تشن السلطات في العاصمة الاندونيسية جاكرتا حملة على استغلال الأطفال بعد الكشف في الفترة الأخيرة عن سلسلة قضايا من عمالة الأطفال إلى تعرضهم للعنف والانتهاكات الجنسية.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن عشرات الألوف من الأطفال يجري تهريبهم سنويا في اندونيسيا ويجبر أغلبهم على العمل في الدعارة والأعمال اليدوية.

وتأتي الحملة في أعقاب اعتقال عدد من سكان جاكرتا العام الماضي كانوا يخدرون الأطفال ويستخدمونهم في التسول أو يؤجرونهم لسائقي سيارات يسعون للتحايل على قاعدة عدد الركاب لتجنب التكدس المروري الشديد في العاصمة.

ويمارس البعض منذ فترة طويلة حيلة تأجير ركاب إضافيين من الشارع للاستفادة من أولوية المرور للسيارت التي تضم ثلاثة ركاب أو أكثر في المدينة التي يقطنها عشرة ملايين نسمة.

لكن اكتشاف أن بعض من يشغلون الأطفال في هذا العمل يخدرون الرضع ويعرضونهم للإيجار دفع السلطات لتعليق هذا القاعدة المرورية.

وقال محمد إقبال المتحدث باسم الشرطة "هذه الحالات هي جرس إنذار لنا جميعا لتحسين أساليب الشرطة لجعلها أكثر استعداد ومنع العنف ضد الأطفال."

وأضاف أن السلطات بدأت في تخصيص منازل آمنة للأطفال المعرضين للخطر في المدينة إلى جانب تكثيف الدوريات في الأحياء التي يتواجد بها العديد من الأطفال.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير سها جادو)