ابراهيموفيتش تحت المجهر في اخر فرصة مع سان جيرمان بدوري الأبطال

Thu Apr 7, 2016 4:21pm GMT
 

من جوليان بريتو

باريس 7 أبريل نيسان (خدمة رويترز الرياضية العربية) - سيكون زلاتان ابراهيموفيتش تحت المجهر مجددا عندما يحاول فريقه باريس سان جيرمان الفرنسي بلوغ المربع الذهبي في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم الأسبوع المقبل بعدما خفت بريق المهاجم السويدي خلال التعادل 2-2 مع مانشستر سيتي الانجليزي أمس الأربعاء.

وقال المهاجم المعروف بجرأته في وقت سابق إن باريس سان جيرمان لم يكن موجودا على خريطة اللعبة قبل أن تتولى رئاسته إدارة قطرية لكنه ربما نسي حقيقة تأهل النادي الفرنسي لقبل نهائي دوري الأبطال عام 1995.

وبعد أداء باهت أمس الأربعاء في ذهاب دور الثمانية يبدو سان جيرمان أقرب للخروج منه للتأهل للمربع الذهبي ويمكن إلقاء اللوم جزئيا على ابراهيموفيتش بعد الوقوع في هذا المأزق.

واحتسبت ركلة جزاء لمصلحة الفريق الفرنسي على ملعبه في الدقيقة 14 عندما كانت تشير النتيجة للتعادل بدون أهداف لكن الحارس جو هارت تصدى لتسديدة ابراهيموفيتش وبعدها بوقت قصير سدد كرة في العارضة رغم انفراده بالحارس.

وقال لوران بلان مدرب سان جيرمان للصحفيين بعد اللقاء "ارتكبنا أخطاء غير اعتيادية."

وأقر ابراهيموفيتش الذي لم يهدر ركلة جزاء منذ سبتمبر أيلول 2013 بأنه كان بمقدوره القيام بالمزيد لمساعدة فريقه رغم أنه استغل خطأ دفاعيا ليتعادل 1-1.

وقال اللاعب الذي سجل 30 هدفا هذا الموسم "ارتكبنا أخطاء كان يمكن تجنبها وأهدرت ركلة جزاء.."

ولم يسبق لابراهيموفيتش الذي لعب لأياكس وميلانو وانترناسيونالي ويوفنتوس وبرشلونة أن توج بدوري الأبطال ولا يزال متشبثا بهذا الحلم رغم بلوغه 34 عاما.   يتبع