العفو الدولية: عيوب خطيرة في الجانب اليوناني من اتفاق المهاجرين

Thu Apr 7, 2016 9:42pm GMT
 

أثينا 7 أبريل نيسان (رويترز) - قالت منظمة العفو الدولية اليوم الخميس إن مهاجرين محتجزين على جزيرتي ليسبوس وخيوس اليونايتين يعيشون في ظروف "مروعة" دون مساعدة قانونية أو معلومات عن مصيرهم في ظل اتفاق للاتحاد الأوروبي ينص على إعادة بعضهم إلى تركيا.

وبناء على الاتفاق الذي وقعه الاتحاد مع تركيا ودخل حيز التنفيذ في 20 مارس آذار سيجري الإبقاء على المهاجرين غير المسجلين الذين يعبرون إلى الجزر اليونانية في مراكز حتى تبت السلطات في طلباتهم. ويعاد لتركيا من ترفض طلباتهم.

وأعيدت أول مجموعة من المهاجرين غير المؤهلين وأغلبهم من باكستان وأفغانستان إلى تركيا يوم الاثنين وعددهم 202.

وقال جوري فان جوليك نائب مدير المنظمة لمنطقة أوروبا "المحتجزون في ليسبوس وخيوس لا يحصلون على مساعدة قانونية وحصولهم على الخدمات والدعم محدود وليس لديهم معلومات بشأن أوضاعهم الحالية أو مصائرهم المحتملة."

وفي تقرير نشر اليوم الخميس قالت المنظمة إن بين المحتجزين في المراكز رضيع صغير يعاني من مضاعفات بعد هجوم في سوريا وسيدة في الشهور الأخيرة من حملها وأشخاص عاجزون عن الحركة وطفلة صغيرة تعاني من إعاقة. (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)