نتائج سلبية لاختبار أجرته بلجيكا على مواد يشتبه استخدامها في صنع سلاح بيولوجي

Fri Apr 8, 2016 11:58am GMT
 

بروكسل 8 أبريل نيسان (رويترز) - قال المدعي العام في بلجيكا اليوم الجمعة إن الشرطة اختبرت مواد وجدت بحوزة شخص يشتبه في انتمائه لتنظيم الدولة الإسلامية بحثا عن أدلة على محاولته صنع أسلحة بيولوجية لكنها توصلت إلى أن الخليط لم يكن يمثل مثل هذا الخطر.

وقالت صحيفة لا درنيير أور إن عبد الرحمن أمرود الذي أطلقت عليه النار واعتقل بعد ثلاثة أيام من تفجيرات انتحارية نفذها متشددو الدولة الإسلامية في بروكسل كان يحمل كيسا بلاستيكيا في حقيبة ظهره احتوى على خصيات وفرث حيوانات كانت الشرطة تعتقد أنها ستستخدم في محاولة لزرع بكتيريا سامة.

ورفض المسؤولون التعليق على سؤال عن طبيعة المواد لكن المدعي العام أصدر بيانا يقول فيه إن "محتويات حقيبة الظهر.. لم يكن من الممكن استخدامها بأي حال لصنع سلاح بيولوجي. هذا الأمر تأكدنا منه عبر فحوص معملية متنوعة."

وأطلقت الشرطة النار على أمرود -الذي يحمل الجنسية الجزائرية والبالغ من العمر 38 عاما- وأصابته في ساقه ثم اعتقلته في محطة ترام في بروكسل في 25 مارس آذار. وصور أحد المارة عملية إرسال إنسان آلي لنقل حقيبة الظهر.

وسجن أمرود في فرنسا عام 2005 على خلفية اغتيال القائد الأفغاني المناهض لطالبان أحمد شاه مسعود عام 2001 قبل أيام من هجمات 11 سبتمبر أيلول التي نفذها تنظيم القاعدة في الولايات المتحدة.

ووجهت إلى أمرود تهمة الانتماء لمنظمة إرهابية مرتبطة برضا كريكت الذي اعتقل في باريس في 24 مارس آذار واتهم بالتخطيط لهجوم جديد لصالح الدولة الإسلامية.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير سها جادو)