مبعوث دولي يدعو أوروبا لزيادة الضغط على إسرائيل بشأن الهدم بالضفة

Fri Apr 8, 2016 4:15pm GMT
 

من جابريلا باتشينسكا

بروكسل 8 أبريل نيسان (رويترز) - قال مبعوث الأمم المتحدة للأراضي الفلسطينية إنه يتعين على الاتحاد الأوروبي أن يزيد الضغط السياسي على إسرائيل بسبب تسريعها وتيرة أعمال الهدم في الضفة الغربية والتي تتعارض مع القانون الدولي وتؤثر بشكل متزايد على مشاريع الإغاثة التي يرعاها الاتحاد.

وفي ظل تنفيذ أكثر من 540 عملية هدم ومصادرة في الضفة الغربية المحتلة حتى الآن هذا العام فقد وصل الجيش أو تجاوز عدد تلك العمليات الإجمالي خلال 2015 فيما يشدد الضغط على الفلسطينيين الذين يعيشون هناك.

وأطلع روبرت بايبر وهو مساعد للأمين العام للأمم المتحدة ومدير الشؤون الإنسانية للأراضي الفلسطينية مسؤولين من الاتحاد الأوروبي على ذلك في بروكسل اليوم الجمعة ودعاهم للرد.

وقال بايبر لرويترز "دخلنا مرحلة جديدة ومزعجة للغاية فيما يتعلق بالمواجهة بين القانون الإنساني الدولي والاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية."

ويقول الجيش الإسرائيلي الذي احتل الضفة الغربية في حرب عام 1967 إنه ينفذ عمليات الهدم لأن تلك المباني غير قانونية إما لأنها بنيت دون تصريح أو في منطقة عسكرية مغلقة أو في منطقة إطلاق نار أو تنتهك قيودا أخرى لها صلة بالتخطيط.

وقال بايبر "وتيرة الهدم تجاوزت كل ما سجل سابقا ونحن ما زلنا في الشهر الرابع من العام. نشعر بقلق بالغ بشأن ما يحمله لنا ما تبقى من العام."

وذكر أنه جرى تدمير نحو 140 مشروع إغاثة من مانحين بينها استثمارات للاتحاد الأوروبي قيمتها أكثر من 200 ألف يورو بينما فقد نحو 600 شخص منازلهم وفقد نحو ألفين مصادر رزقهم.

وأضاف أنه بعمل ذلك فإن إسرائيل تطرد الفلسطينيين من بعض مناطق الضفة الغربية في الوقت الذي يظهر فيه مزيد من المستوطنات الإسرائيلية هناك رغم أن بناءها على الأرض المحتلة مخالف للقانون.   يتبع