مساعد سابق لصدام يسعى لإعادة توجيه الأعمال المسلحة للسنة

Sun Apr 10, 2016 4:21pm GMT
 

من ماهر الشميطلي

بغداد 10 أبريل نيسان (رويترز) - قال خبراء إن الدعوة التي أطلقها عزة إبراهيم الدوري المساعد السابق لصدام حسين لتوحيد صفوف العراقيين السنة تهدف إلى تعزيز صورة حزب البعث -الذي كان يحكم العراق- لدى السنة الذين يخشون التعرض لعمليات انتقامية جديدة على يد الفصائل الشيعية.

ولم يتسن لرويترز التأكد من صحة لقطات مصورة لعزة الدوري نشرت يوم الخميس في ذكرى سقوط نظام حكم صدام حينما هاجمت القوات الأمريكية بغداد عام 2003. ولكن محللين قالوا إنها تبدو حقيقية استنادا إلى مظهره وخطابه.

وتمكن الدوري من الإفلات من الاعتقال خلال الاحتلال الأمريكي للبلاد الذي استمر بين 2003 و2011. واتهمه مسؤولون عراقيون وأمريكيون بأنه العقل المدبر للأعمال المسلحة التي يقوم بها أفراد من الأقلية السنية ضد القوات الأمريكية والسلطات الجديدة بقيادة الشيعة بين عامي 2005 و2007.

وفي تسجيل صوتي سابق قال الدوري إن حزب البعث يدعو السنة للانضمام إلى من "حرروا" نصف البلاد في إشارة إلى الدولة الإسلامية التي أعلنت قيام خلافة في أجزاء كبيرة من العراق وسوريا عام 2014.

وهذه المرة دعا الدوري العراقيين إلى دعم التحالف الذي تقوده السعودية. فقال "يا أبناء العراق.. إن لم تصطفوا مع جبهة العرب القتالية تحت راية التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ستحرقكم نار الفرس عاجلا أم آجلا."

وتأتي هذه الرسالة الجديدة بعد مكاسب كبرى حققتها الحكومة وداعموها الذين تقودهم الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية وتتزامن مع حملة لطرد المتشددين من الموصل أكبر المدن التي يسيطرون عليها.

وقال هشام الهاشمي وهو محلل أمني مقره بغداد "ليس للدوري أو لحزب البعث حاليا أهمية ولكن بما أن داعش (الدولة الإسلامية) تضعف يبدو أنهم يرون دورا ما (لهم) كجزء من التحالف السعودي الذي يواجه إيران."

وفي واقع الأمر منح الغزو الأمريكي السلطة لحلفاء إيران من الأغلبية الشيعية في العراق. وصار تأثير إيران أكبر حينما انسحبت القوات الأمريكية من العراق عام 2011 تاركة الأقلية السنية تشعر أنها مهمشة.   يتبع