10 نيسان أبريل 2016 / 16:30 / منذ عام واحد

مساعد سابق لصدام يسعى لإعادة توجيه الأعمال المسلحة للسنة

من ماهر الشميطلي

بغداد 10 أبريل نيسان (رويترز) - قال خبراء إن الدعوة التي أطلقها عزة إبراهيم الدوري المساعد السابق لصدام حسين لتوحيد صفوف العراقيين السنة تهدف إلى تعزيز صورة حزب البعث -الذي كان يحكم العراق- لدى السنة الذين يخشون التعرض لعمليات انتقامية جديدة على يد الفصائل الشيعية.

ولم يتسن لرويترز التأكد من صحة لقطات مصورة لعزة الدوري نشرت يوم الخميس في ذكرى سقوط نظام حكم صدام حينما هاجمت القوات الأمريكية بغداد عام 2003. ولكن محللين قالوا إنها تبدو حقيقية استنادا إلى مظهره وخطابه.

وتمكن الدوري من الإفلات من الاعتقال خلال الاحتلال الأمريكي للبلاد الذي استمر بين 2003 و2011. واتهمه مسؤولون عراقيون وأمريكيون بأنه العقل المدبر للأعمال المسلحة التي يقوم بها أفراد من الأقلية السنية ضد القوات الأمريكية والسلطات الجديدة بقيادة الشيعة بين عامي 2005 و2007.

وفي تسجيل صوتي سابق قال الدوري إن حزب البعث يدعو السنة للانضمام إلى من "حرروا" نصف البلاد في إشارة إلى الدولة الإسلامية التي أعلنت قيام خلافة في أجزاء كبيرة من العراق وسوريا عام 2014.

وهذه المرة دعا الدوري العراقيين إلى دعم التحالف الذي تقوده السعودية. فقال "يا أبناء العراق.. إن لم تصطفوا مع جبهة العرب القتالية تحت راية التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ستحرقكم نار الفرس عاجلا أم آجلا."

وتأتي هذه الرسالة الجديدة بعد مكاسب كبرى حققتها الحكومة وداعموها الذين تقودهم الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية وتتزامن مع حملة لطرد المتشددين من الموصل أكبر المدن التي يسيطرون عليها.

وقال هشام الهاشمي وهو محلل أمني مقره بغداد "ليس للدوري أو لحزب البعث حاليا أهمية ولكن بما أن داعش (الدولة الإسلامية) تضعف يبدو أنهم يرون دورا ما (لهم) كجزء من التحالف السعودي الذي يواجه إيران."

وفي واقع الأمر منح الغزو الأمريكي السلطة لحلفاء إيران من الأغلبية الشيعية في العراق. وصار تأثير إيران أكبر حينما انسحبت القوات الأمريكية من العراق عام 2011 تاركة الأقلية السنية تشعر أنها مهمشة.

واعتبر هذا التهميش والهجمات الانتقامية التي تشنها الفصائل الشيعية من العوامل التي ساهمت في صعود تنظيم الدولة الإسلامية.

وأعلن فصيل شيعي أنه سينضم للقتال المؤجل من أجل طرد الدولة الإسلامية من الموصل. وكان أكبر مسؤول سني في العراق قد دعا الحكومة لعدم السماح للفصيل بالانضمام للمعركة.

* إعادة عقارب الساعة للوراء

وبدا الدوري الذي يبلغ من العمر الآن (73 عاما) في التسجيل المصور مرتديا زيه العسكري الأخضر. وإعلان التأييد للسعودية تطور جديد لأن المملكة كانت لفترة طويلة معادية لصدام الذي كانت له مطامح إقليمية.

وعرض تلفزيون الحدث المملوك لسعوديين التسجيل المصور ولم يتضح متى تم تسجيله. وكان المؤشر الزمني الوحيد الذي ورد في التسجيل هو الإشارة إلى الحملة التي تقودها السعودية ضد الحوثيين الذين تدعمهم إيران. وهي حملة بدأت في مارس آذار 2015.

وقال الهاشمي "الفيديو يريد أيضا أن يقول إن قيادة البعث ما زالت موجودة ولديها برنامج ولكن العراق تحول بشكل جذري خلال ال 13 سنة الذين قد عدت وسيكون مستحيل للبعث أن يعود بعقارب الساعة."

وقالت السلطات العراقية في إبريل نيسان 2015 إن الدوري قتل في عملية عسكرية وعرضت صورا لجثة تشبهه. ولم يرد متحدث باسم الحكومة العراقية على طلبات للإدلاء بتعليق هذا الأسبوع.

وجلس الدوري وراء مكتب وارتدى نظارة وتلا بيانا من كوم من الأوراق وقال "نعتبر كل ما يجري اليوم في العراق بفعل إيران وعملائها وميليشياتها.. تتحمل كامل مسؤوليته الإدارة الأمريكية."

وقال إحسان الشمري رئيس مركز الفكر السياسي العراقي إن رسالة الدوري هدفها إثارة المخاوف الطائفية لمحاولة إعادة حزب البعث إلى المشهد.

ولكن "الديموقراطية تمضي قدما في العراق بعيدا عن الدوري و بعيدا عن البعث." (إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية- تحرير حسن عمار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below