الآلاف من تجار الحلي بالهند يستأنفون نشاطهم بعد إضراب نحو 6 أسابيع

Mon Apr 11, 2016 12:29pm GMT
 

مومباي 11 أبريل نيسان (رويترز) - افتتح أكثر من نصف مليون من بائعي الحلي في الهند متاجرهم اليوم الاثنين بعد أن ظلت مغلقة لنحو ستة أسابيع احتجاجا على إعادة فرض ضريبة إنتاج على الحلي الذهبية.

وقد يؤدي استئناف النشاط إلى تعزيز الطلب من ثاني أكبر مستهلك في العالم ودعم الأسعار العالمية التي تقترب من أعلى مستوياتها في ثلاثة أسابيع.

وقال باشراج بامالوا رئيس اتحاد تجارة الأحجار الكريمة والمجوهرات في الهند "يفتح تجار الحلي متاجرهم بعد أن أكدت الحكومة أنها ستخفف تطبيق الضريبة... أكثر من نصف متاجر الحلي مفتوحة الآن."

وبدأ صناع الحلي إضرابا لأجل غير مسمي في بداية مارس آذار احتجاجا علي الضريبة المقترحة وتم إنهاء الإضراب لاحقا بعد تأكيدات من إدارة الضرائب بأن صناع الحلي لن يتعرضوا لأي مضايقات.

وعلى الرغم من إنهاء مؤسسات تجارة الذهب والحلي الوطنية الإضراب في 19 مارس آذار إلا أن عددا من الجمعيات الفرعية قررت الاستمرار.

غير أن الحكومة لم تتراجع عن فرض الضريبة حتى الآن.

وقال كومار جين صاحب متجر حلي في مومباي "لا يمكن أن نستمر في الإضراب لأجل غير مسمى. فقد انتحر عدد قليل من الحرفيين بالفعل بسبب الأنشطة التي خسرناها."

وأعيد فتح متاجر في الولايات الجنوبية الرئيسية مثل تاميل نادو وكيرالا واندرا براديش الشهر الماضي.

وقال تاجر في مومباي "بحلول نهاية الأسبوع ستفتح جميع متاجر الحلي أبوابها". (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار)