دارفور السودانية تصوت على مستقبلها السياسي

Mon Apr 11, 2016 2:27pm GMT
 

من خالد عبد العزيز

الفاشر 11 أبريل نيسان (رويترز) - بدأ سكان دارفور اليوم الاثنين الإدلاء بأصواتهم في استفتاء لتحديد ما إذا كان الإقليم الذي مزقته الحروب سيبقى مقسما إلى خمس ولايات أم سيتم توحيده في كيان واحد في اقتراع يقول السودان انه سيحل مسألة شائكة في جوهر الصراع الدائر منذ فترة طويلة.

وساعد قرار الحكومة السودانية تقسيم دارفور إلى ثلاث ولايات في عام 1994 في إثارة الاستياء الذي تحول إلى قتال في عام 2003. ويقول المتمردون والعديد من أفراد قبيلة فور الكبيرة إن التقسيم سمح للخرطوم بأن تفرق لتسود.

ووافق السودان الذي قسم دارفور مرة أخرى إلى خمس ولايات على استفتاء اليوم باعتباره تنازلا كبيرا. لكن الجماعات المعارضة والمتمردين اعترضوا ودعوا أنصارهم لمقاطعة الاستفتاء.

واحتج الطلاب في جامعة الفاشر في عاصمة ولاية شمال دارفور التي تسيطر عليها الحكومة على التصويت وقال شهود إن احتجاجات مماثلة وقعت في ثلاث مخيمات للاجئين على الأقل في ولاية وسط دارفور.

وقال رجل من مخيم أبو شوك للاجئين خارج الفاشر حيث كان الإقبال ضعيفا على التصويت "لن أشارك في الاستفتاء لأن النتيجة محسومة مسبقا. هذا الاستفتاء لا معنى له."

ويقول محللون ودبلوماسيون إن الحكومة تعارض وجود دارفور موحدة خوفا من أن يعطي ذلك المتمردين قاعدة انطلاق للسعي من أجل الاستقلال مثلما فعل الجنوب في عام 2011 آخذا معه أغلب احتياطيات البلاد النفطية.

وكان الإقبال كبيرا على التصويت في وسط الفاشر حيث نشرت قوات الأمن.

  يتبع