مقدمة 2-هاويت النائب السابق لرئيس الفيفا يقر باتهامات أمريكية تتعلق بالاحتيال

Mon Apr 11, 2016 8:17pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

نيويورك 11 أبريل نيسان (خدمة رويترز الرياضية العربية) - أقر مسؤول كروي سابق اليوم الاثنين بصحة اتهامات تشير لتورطه في فضيحة رشى تم الكشف عنها خلال تحقيقات أمريكية تتعلق بالفساد داخل الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

واقر الفريدو هاويت النائب السابق لرئيس الفيفا والقادم من هندوراس بذنبه أمام محكمة اتحادية في بروكلين بنيويورك فيما يخص أربعة اتهامات تتعلق بالاحتيال.

وسبق لهاويت أن رأس اتحاد أمريكا الشمالية الوسطى والكاريبي (الكونكاكاف).

وهاويت هو واحد من 42 شخصية وكيانا تم توجيه الاتهام لهم كجزء من التحقيقات الأمريكية بشأن وجود 200 مليون دولار في شكل رشى وعمولات تم دفعها لمسؤولين كرويين مقابل حقوق البث التلفزيوني لبطولات أو مباريات.

ودفعت تلك التحقيقات بالفيفا الذي يتخذ من سويسرا مقرا له وغيره من الاتحادات الكروية نحو أزمة غير مسبوقة. وتعهد جياني إنفانتينو - الرئيس الجديد للفيفا - باستعادة الاتحاد الدولي لصورته الجيدة.

واقر هاويت (64 عاما) بذنبه في الاحتيال من اجل ابتزاز اخرين إضافة لتهمتين تتعلقان بالاحتيال الالكتروني والاحتيال لعرقلة سير العدالة. وسيتم تغريمه 950 ألف دولار كجزء من اتفاق لإقراره بذنبه مقابل تخفيف العقوبة عنه.

وأقر المدعى عليه - الذي تحدث بالاسبانية - أمام المحكمة بتلقي مئات الاف من الدولارات في شكل رشى من شركتي تسويق رياضي كانتا تسعيان للحصول على حقوق بث مباريات وبطولات.

وقال هاويت عبر مترجم "كنت أدرك ان هذا خطأ ان أقبل بمثل هذه المدفوعات غير المعلنة."   يتبع