مقابلة-أكراد سوريا .. ستة أشهر على الطريق إلى الفيدرالية

Tue Apr 12, 2016 10:03am GMT
 

من توم بيري

بيروت 12 أبريل نيسان (رويترز) - يهدف أكراد سوريا وحلفاؤهم إلى استكمال خططهم لإقامة اتحاد سياسي يتمتع بالحكم الذاتي في شمال سوريا خلال ستة أشهر مواصلين بذلك العمل في تنفيذ الخطة رغم اعتراضات حكومات أجنبية تخشى تفكك سوريا.

وفي الوقت الذي تتعثر فيه المحادثات الرامية لإنهاء الصراع الدائر في سوريا منذ خمس سنوات بدأت هذه الخطط تتبلور بعيدا عن الجهود الدبلوماسية التي ترعاها الأمم المتحدة لتخلق حقائق على الأرض في منطقة من البلاد يعرفها الأكراد باسم روج أفا في اللغة الكردية.

لكن هدف الوصول إلى إدارة فيدرالية يقول المسؤولون الأكراد إنها ستتيح لغيرهم من الجماعات العرقية الحكم الذاتي والتمتع بالحقوق يواجه مقاونة لا سيما من الولايات المتحدة التي تدعم الميليشيا الكردية الرئيسية عسكريا.

وقالت هداية يوسف المسؤولة الكردية التي تقود المساعي الرامية لإنشاء الحكومة الجديدة إن الوقت قد حان لكي يقدم الغرب دعمه الكامل لخطة تقول إنها لا تهدف إلى انفصال الأكراد بل إلى المساعدة في تسوية الأزمة السورية.

وقالت لرويترز في مقابلة "لا نتوقع من الأطراف المعادية أن يؤيدوا هكذا المشروع ولكن على الأمل من دول الغرب والدول التي عاشت تجربة اتحادات وفيدراليات بأنهم سوف يقدمون المساعدة ليتطور هكذا مشروع."

وقد برزت الجماعات الكردية كبعض من أفضل الجماعات تنظيما في سوريا منذ تفجر الصراع عام 2011.

واستطاعت وحدات حماية الشعب وهي الفصيل الكردي المسلح الرئيسي اقتطاع ثلاث مناطق في شمال سوريا حيث تأسست بالفعل حكومات إقليمية. وتتوقع هداية أن تتوسع الحكومة الفيدرالية الجديدة لتشمل ما يخسره تنظيم الدولة الإسلامية من مناطق.

ووحدات حماية الشعب شريك أساسي للولايات المتحدة في حملتها على الدولة الإسلامية في سوريا وتشكل عماد تحالف قوى سوريا الديمقراطية الذي يحارب التنظيم المتشدد في مناطق واسعة من شمال البلاد.   يتبع