مقدمة 3-وزير خارجية إيطاليا يلتقي بزعماء ليبيا الجدد ويتعهد بالدعم

Tue Apr 12, 2016 9:38pm GMT
 

(لإضافة إنشاء صندوق للأمم المتحدة)

من آيدان لويس

طرابلس 12 أبريل نيسان (رويترز) - زار وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني طرابلس اليوم الثلاثاء لإجراء محادثات مع حكومة الوحدة الليبية وتعهد بدعم دولي واسع للحكومة الجديدة التي تسعى لتعزيز سلطتها.

وبذلك يكون جنتيلوني أول مسؤول غربي كبير يلتقي بالحكومة الجديدة في ليبيا منذ انتقالها إلى العاصمة قبل نحو أسبوعين.

وتأمل القوى الغربية في أن تتمكن الحكومة الجديدة من توحيد صفوف الفصائل المتناحرة في ليبيا وإنهاء الفوضى السياسية والتقدم بطلب مساعدة خارجية للتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية ومكافحة تهريب المهاجرين عبر البحر المتوسط.

ولعبت إيطاليا القوة المستعمرة لليبيا سابقا دورا كبيرا في حشد الدعم للحكومة الجديدة. وبعد الاجتماع مع رئيس وزراء حكومة الوفاق الوطني فائز السراج قال جنتيلوني للصحفيين إنه يعتقد أن زيارته ستكون "سابقة تسير على خطاها دول أخرى".

وقال جنتيلوني "ندرس ونناقش جميعا إمكانية إعادة وجودنا الدبلوماسي هنا في طرابلس" على الرغم من أنه أضاف أن تواريخ ذلك لم تتحدد بعد.

وجرى إجلاء الدبلوماسيين الغربيين من طرابلس عام 2014 وسط اشتباكات عنيفة بين فصائل متناحرة.

وانتقل الكثيرون إلى العاصمة التونسية حيث دشنت الأمم المتحدة صندوقا للاستقرار لدعم حكومة الوحدة اليوم الثلاثاء يهدف لإعادة بناء البنية التحتية ودعم الشركات لتقديم "مكاسب سريعة واضحة وملموسة للسكان على المستوى المحلي".   يتبع