تحقيق-واحة أمل بعدسة أطفال يحاربون السرطان في لبنان

Tue Apr 12, 2016 1:37pm GMT
 

بيروت 12 أبريل نيسان (رويترز) - بهدف إدخال بصيص من الأمل في يوميات الأطفال المصابين بمرض السرطان أطلق (مركز سرطان الأطفال في لبنان) معرضا يتضمن عشرات صور التقطها 22 طفلا يعالجون في المركز.

يحمل المعرض الذي انطلق مساء يوم الاثنين عنوان (واحة أمل) ويأتي تزامنا مع الاحتفال بالذكرى الرابعة عشرة لتأسيس (مركز سرطان الأطفال في لبنان).

ويعالج هذا المركز الإقليمي الأطفال المصابين بالسرطان من دون أي كلفة على الأهل وباعتماد كلي على التبرعات.

وبفضل التحاق المركز بمستشفى (سانت جود للأبحاث) في ممفيس بولاية تنيسي الأمريكية يبلغ معدل نسبة نجاح العلاج 80 بالمئة.

وافتتح المركز أبوابه في لبنان في 12 أبريل نيسان عام 2002 وعالج حتى اليوم أكثر من 1200 طفل وقدم حوالي 4000 استشارة طبية.

ويندرج المعرض في إطار سلسلة (ما ساعدني في التغلب على السرطان) التي يأمل المركز في مواصلتها مع أطفال المركز بغية حثهم على التغلب على مرضهم بأسلوب إيجابي.

بلور فكرة المعرض رئيس المصورين في رويترز ( لبنان وسوريا والأردن) جمال السعيدي في أعقاب زيارته للمركز عام 2015 ورغبة منه في تقديم جلسات تصوير علاجية للأطفال الذين يخضعون للعلاج.

والسعيدي من مواليد العاصمة اللبنانية بيروت عام 1957 وتعلم فن التصوير الفوتوغرافي في كنف عائلته.

وباشر السعيدي حياته المهنية كمصور صحفي عام 1977 وعمل لدى العديد من الصحف المحلية ومن ثم انتقل إلى وكالة (أسوشيتد برس) ليستقر بعدها في وكالة رويترز حيث أصبح رئيسا للمصورين فيها عام 1987.   يتبع