كوريا الشمالية تكشف عن برامج تسليحها السرية

Tue Apr 12, 2016 4:46pm GMT
 

سول/واشنطن 12 أبريل نيسان (رويترز) - تكشف كوريا الشمالية لأول مرة قبيل مؤتمر نادر للحزب الحاكم الشهر المقبل عن تفاصيل برنامجها لتطوير الأسلحة مما يبين جهودها لتطوير صواريخ نووية بعيدة المدى على الرغم من العقوبات الدولية.

ولم يكن من السهل حتى وقت قريب الحصول على معلومات عن برنامج تسليح كوريا الشمالية وكان الخبراء والحكومات الأجنبية يعتمدون على صور تلتقط بالأقمار الصناعية وعينات ضئيلة من جزئيات نووية تجمع بعد التجارب النووية وقطع ومواد تجمع بعد تجارب إطلاق الصواريخ بعيدة المدى.

ولكن ذلك انتهى الآن. فخلال شهر نشرت كوريا الشمالية مقالات تتضمن صورا ملونة بتفاصيل سلسلة من التجارب وأنشطة أخرى تشير إلى جهود متسارعة لإنتاج صاروخ باليستي عابر للقارات يمكنه حمل رؤوس نووية.

ويقول الكثير من المحليين إن سبب هذا الكشف هو أن بيونجيانج تعتقد أن إقناع العالم وشعبها بانجازاتها النووية لا يقل أهمية عن الانجازات نفسها. ومع ذلك مازالت القدرات الحقيقية لكوريا الشمالية التي تعاني العزلة غير معروفة.

وقال جون شيلينج مهندس الطيران المتخصص في الأقمار الصناعية ونظم دفع مركبات الإطلاق لرويترز "الصور المقربة لأنشطة الاختبارات الأرضية غير مسبوقة تقريبا من جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية."

وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية هو الاسم الرسمي لكوريا الشمالية. وأجرت الدولة أربع تجارب نووية في السنوات العشر الماضية وكان أحدثها في يناير كانون الثاني الماضي.

وقال شيلينج "هذا الانفتاح يشير إلى أن الإستراتيجية الضمنية دبلوماسية بقدر ما هي عسكرية: فمن المهم بالنسبة لبيونجيانج ليس فقط أن يكون لديها هذه القدرات بل أن نصدق نحن أن لديها هذه القدرات."

وذكرت وسائل إعلام كوريا الشمالية في أحدث ما كشفت عنه يوم السبت الماضي أن البلاد أجرت تجربة ناجحة لمحرك أي.سي.بي.ام جديد. وأظهرت الصور ما قال الخبراء إنهما محركان لصواريخ ار-27 السوفيتية التصميم مدمجان معا ويطلقان عمودين من العادم.

وقال مايكل اليمان خبير الصواريخ في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية المقيم في الولايات المتحدة إن ذلك يشير إلى أن كوريا الشمالية لا تعتزم إبطاء أنشطتها رغم العقوبات التي فرضتها عليها الأمم المتحدة الشهر الماضي والتحذيرات شديدة اللهجة من واشنطن وغيرها.   يتبع