شركات التجارة تتوقع زيادة بطيئة في أسعار النفط

Tue Apr 12, 2016 4:50pm GMT
 

من دميتري جدانيكوف وسارة مكفارلين

لوزان (سويسرا) 12 أبريل نيسان (رويترز) - قال الرؤوساء التنفيذيون لبعض أكبر شركات تجارة النفط اليوم الثلاثاء إن من المرجح أن يكون تراجع الخام قد بلغ مداه لترتفع الأسعار من الآن فصاعدا لكن التعافي سيكون بطيئا بسبب ضخامة المخزونات القائمة.

وقال توربيورن تورنكفيست رئيس شركة جنفور خلال قمة فايننشال تايمز للسلع الأولية "تجاوزنا حالة التراجع في أسواق النفط... الاتجاه العام أصبح لأعلى... لكن استعادة التوازن ستستغرق وقتا. من المرجح أن نستمر في زيادة المخزونات لبعض الوقت."

وقال جيرمي واير الرئيس التنفيذي لترافيجورا "رأينا القاع" متوقعا توازن العرض والطلب بحلول الربع الثالث أو الرابع من العام الحالي. وقال ماركو دوناند رئيس مركيورا إنه يتوقع أن تزيد الأسعار على 50 دولارا للبرميل في العام القادم.

كانت أسعار النفط تراجعت إلى 27 دولارا للبرميل في يناير كانون الثاني من 115 دولارا في منتصف 2014 مما أجبر المنتجين على خفض الإنفاق بمئات المليارات من الدولارات وكبح أيضا نمو الإنتاج في الولايات المتحدة.

وقال إيجور ستشين رئيس شركة النفط الروسية العملاقة روسنفت "أسعار النفط المنخفضة لا يمكن أن تستمر لفترة طويلة لأن الأسعار الحالية لا تسمح لمنتجين كثيرين بتعويض التكاليف... يبدو الآن أننا سنكون قادرين على اجتياز تخمة المعروض العالمي في غضون عامين."

وتقترب روسيا وأوبك من إبرام اتفاق على تثبيت الإنتاج لمساعدة السوق على استعادة التوازن سريعا لكن أليكس بيرد رئيس قسم النفط بشركة جلينكور لتجارة السلع الأولية قال اليوم إنه لا يعتقد أن هذا سيساعد في سرعة تصريف الفائض.

وقال بيرد "لا أرى فرصة كبيرة لمفاجآت إيجابية (من اجتماع المنتجين من داخل أوبك وخارجها المقرر في الدوحة). التثبيت لا يغير ديناميات السوق."

وقال سبنسر ديل كبير الاقتصاديين في بي.بي إن من المرجح أن تشهد أسواق النفط استقرار مستويات المعروض هذا العام حيث سيعوض تراجع الإنتاج ببعض مناطق العالم أثر زيادة الإمدادات القادمة من إيران.

وقال معظم مسؤولي شركات التجارة إن زيادة إنتاج إيران ستكون أبطأ من المتوقع بسبب التعقيدات المصرفية والقانونية رغم رفع العقوبات الدولية في يناير كانون الثاني.

وقال إيان تيلور الرئيس التنفيذي لفيتول "جلب رأس المال للقيام بما يحتاجونه لن يكون سهلا ولذا أعتقد أنه سيكون أبطأ مما يأملون." (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)