العفو الدولية تحث على التحقيق في مزاعم بأن الجيش النيجيري دفن سرا جثثا للشيعة

Tue Apr 12, 2016 11:14pm GMT
 

كادونا (نيجيريا) 13 أبريل نيسان (رويترز) - قالت منظمة العفو الدولية اليوم الثلاثاء إن مزاعم لمسؤول بولاية كادونا بأن الجيش النيجيري دفن سرا جثث 347 شخصا بعد إشتباكات مع أعضاء من جماعة تنتمي للاقلية الشيعية يجب التحقيق فيها ومحاكمة كل من يشتبه بإرتكابه مخالفات.

وأبلغ المسؤول لجنة تحقق في الاشتباكات التي وقعت في ديسمبر كانون الاول في ولاية كادونا بشمال نيجيريا أن الجثث اخذت من مستودع للجيش ودفنت في مقابر جماعية.

وقال الجيش في السابق إن الحركة الاسلامية في نيجيريا حاولت إغتيال رئيس الاركان اللفتنانت جنرال توكور بوراتاي عندما قطع اعضاء من الجماعة طريقه موكبه في مدينة زاريا الشمالية في ديسمبر كانون الاول. وفي اليوم التالي قال الجيش إنه أغار على بضعة مبان مرتبطة بالجماعة.

وإمتنع متحدث باسم الجيش النيجيري إتصلت به رويترز عن التعقيب على مزاعم الدفن الجماعي. وفي يناير كانون الثاني أبلغ رئيس أركان الجيش لجنة التحقيق أن جنوده تصرفوا بطريقة سليمة أثناء الغارة.

وأبلغ بالارابي لاول وهو مسؤول بحكومة ولاية كاوندا لجنة التحقيق أن الجثث التي دفنت سرا في مقابر جماعية كانت لاولئك الذين قتلوا من الجماعة الشيعية.

وقال فرع منظمة العفو الدولية في نيجيريا "كشف حكومة ولاية كاوندا عن أن مئات من الشيعة قتلوا والقي بجثثهم في مقابر جماعية خطوة أولى مهمة لتقديم كل اولئك المشتبه بأن لهم مسؤولية جنائية عن هذه الفظاعة."

واضافت قائلة في بيان "من الضروري الان حماية مواقع المقابر الجماعية حتي يمكن البدء في تحقيقات كاملة ومستقلة للطب الشرعي."

وقالت الطائفة الشيعية في نيجيريا في السابق إن ما يصل إلى ألف من أعضائها قتلوا. ولدى لجنة التحقيق سلطة فرض غرامات ودفع تعويضات.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)