ناجون من هيروشيما يتطلعون لأن تكون زيارة أوباما خطوة للقضاء على الأسلحة النووية

Wed Apr 13, 2016 7:23am GMT
 

من كيوشي تاكيناكا

هيروشيما (اليابان) 13 أبريل نيسان (رويترز) - يقول ناجون وسكان إن ما تريده مدينة هيروشيما اليابانية خلال زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لها إحراز تقدم في تخليص العالم من الأسلحة النووية لا اعتذار.

وكانت الولايات المتحدة أسقطت قنبلة نووية على هيروشيما منذ 71 عاما.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري خلال زيارة للمدينة يوم الاثنين إن أوباما يريد السفر إلى هناك غير أنه لا يعلم ما إذا كان جدول الرئيس سيسمح له بذلك عندما يزور اليابان للمشاركة في قمة مجموعة السبع خلال شهر مايو أيار.

ولم يزر أي رئيس أمريكي من قبل هيروشيما.

وتقديم اعتذار رئاسي سيكون مثيرا للجدل في الولايات المتحدة حيث يعتبر أغلب الأمريكيين إن إسقاط القنبلة الذرية على هيروشيما في السادس من أغسطس آب عام 1945 وعلى مدينة ناجازاكي بعد ذلك بثلاثة أيام كان له ما يبرره من أجل إنهاء الحرب وإنقاذ أرواح الأمريكيين.

ولا يرى أغلب اليابانيين مبررا لإسقاط القنبلتين.

قال تاكيشي ماسودا المعلم السابق البالغ من العمر 91 عاما لرويترز "إذا كان الرئيس سيأتي لرؤية ما حدث بالفعل هنا وإذا كان ذلك يمثل خطوة تجاه القضاء على الأسلحة النووية في المستقبل فلا أعتقد أننا يجب أن نطالب باعتذار.

"كان الأمر صعبا للغاية لمن فقدوا أفرادا من العائلة. ولكن إذا طالبنا باعتذار فسيجعل ذلك من المستحيل عليه أن يحضر."   يتبع