حقائق-خطة‭ ‬التحول الوطني السعودية.. التفاصيل حتى الآن

Thu Apr 14, 2016 10:48am GMT
 

من أندرو تورشيا ومروة رشاد

دبي‭/‬الرياض 14 أبريل نيسان (رويترز) - خلال الأسابيع القليلة المقبلة ستعلن السعودية عن خطة التحول الوطني 2020 التي صممت لإعادة هيكلة اقتصاد أكبر مصدر للنفط في العالم كي لا يعتمد في المستقبل بصورة شبه حصرية على إيرادات النفط.

ولا تزال السرية تكتنف الخطة التي سيجري تنفيذها على مدى السنوات الخمس المقبلة لكن السياسات التالية تخضع للدراسة بحسب تصريحات عامة وخاصة لمسؤولين واستشاريين ورجال أعمال شاركوا في رسم ملامح الخطة.

وجرى الحديث عن الكثير من هذه الإصلاحات لسنوات لكنها لم تدخل حيز التنفيذ الجاد.

وتواجه المملكة عددا من التحديات الاقتصاية أبرزها اعتماد الاقتصاد بصورة رئيسية على النفط وارتفاع معدل البطالة في ظل ضعف فرص العمال المستدامة للمواطنين إلى جانب غياب الشفافية في قياس أداء الأجهزة الحكومية وضعف كفاءة تنفيذ وإنجاز المشروعات.

وتهدف خطة التحول الوطني بصورة عامة إلى تنويع مصادر الدخل ورفع كفاءة الإنفاق الحكومي وتعزيز دور الاستثمار وتفعيل دور القطاع الخاص في التنمية وزيادة الإنتاجية وتطوير الأداء الحكومي وفيما يلي أبرز ملامحها:

* الخصخصة

جرى تحديد 18 قطاعا لخطط خصخصة محتملة. في الكثير من الحالات قد يعني ذلك بيع حصة صغيرة وليس حصة مسيطرة في الشركات المستهدف خصخصتها. من المقرر أن يجري طرح ما يصل إلى خمسة بالمئة من عملاق النفط السعودي أرامكو السعودية للاكتتاب العام. وتشمل الأهداف الأخرى شركات في قطاعات التعليم والنقل والرعاية الصحية والتعدين. وتشمل قائمة الشركات التي جرى الإعلان عن خطط لخصخصتها البريد السعودي ومؤسسة الموانيء وبعض وحدات الخطوط السعودية ومستشفيات حكومية وأندية رياضية.   يتبع