روسيا تؤجل موعد الانتهاء من بناء جسر يربط أراضيها بالقرم لعام

Wed Apr 13, 2016 6:36pm GMT
 

توزلا سبيت (روسيا) 13 أبريل نيسان (رويترز) - أجلت روسيا موعد الانتهاء من بناء جسر تبلغ تكلفته عدة مليارات من الدولارات لربط أراضيها بشبه جزيرة القرم التي ضمتها لها لمدة عام قائلة إنه كان يجب تعديل الخطة الأصلية لوضع وزن القطارات التي ستمر من عليه في الاعتبار.

ويرى الكرملين أن الجسر ضروري لدمج القرم التي ضمتها روسيا في 2014 بعد أن كانت تابعة لأوكرانيا ووصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المشروع بأنه مهمة تاريخية.

وسيصبح الجسر أكبر جسر بنته روسيا على الإطلاق والأطول من نوعه في أوروبا إذ سيمتد بطول 19 كيلومترا على مسارين متوازيين أحدهما للطريق البري والآخر للقطارات.

وبينما يسير العمل على مد الطريق البري وفقا للجدول الزمني فقد علمت رويترز أن الموعد النهائي لتسليم الطريق المخصص للقطارات قد تم تأجيله لمدة عام من أجل إمهال شركة المقاولات المزيد من الوقت للانتهاء من المشروع الذي تبلغ تكلفته 212 مليار روبل (3.2 مليار دولار).

ويبرز التأجيل التحديات اللوجستية والمالية والسياسية الضخمة التي يواجهها الكرملين في محاولة بث الحياة في شبه الجزيرة التي تواجه مصاعب اقتصادية كبيرة في الوقت الذي لا يمكنها فيه أن تعتمد على الخبرات الغربية في ظل العقوبات المفروضة على روسيا.

ونص أمر حكومي روسي العام الماضي على أنه يجب تشغيل الجسر بحلول الثامن عشر من ديسمبر كانون الأول عام 2018 وهو موعد أكده بوتين أكثر من مرة بسبب أهمية المشروع للاقتصاد الروسي ولشبه جزيرة القرم التي لا يمكن لروسيا أن تمدها بأي شيئ إلا من خلال البحر أو الجو بسبب حصار بري أوكراني.

لكن الهيئة الروسية الفيدرالية للطرق (روس افتودور) قالت في رد على أسئلة رويترز إن الموعد النهائي قد تم تعديله وإنه لن يتسنى تشغيل الطريق الخاص بالقطارات قبل نهاية عام 2019 أي بعد الموعد الذي كان مقررا في البداية بعام. (إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية- تحرير دينا عادل)