فنان تونسي يحيل جدرانا تحتضن القمامة بالقاهرة لتحفة فنية

Thu Apr 14, 2016 9:38am GMT
 

من محمود رضا مراد

القاهرة 14 أبريل نيسان (رويترز) - حين كان ينظر زوار دير القديس سمعان المقام في قلب جبل المقطم بشرق القاهرة إلى المنطقة السكنية أسفله لم يكونوا يرون سوى أكوام وأجولة القمامة التي تملأ كل الشوارع تقريبا وتتدلى أيضا من شرفات وأسطح المنازل غير المطلية المبنية من الطوب الأحمر..

لكن الوضع تبدل الشهر الماضي.

فلقد اختلطت مشاهد القمامة بجرافيتي ضخم غطى أجزاء من جدران نحو 50 منزلا بمنطقة الزرايب التي يعيش أغلب قاطنيها على جمع القمامة من مختلف مناطق القاهرة ثم فرزها وبيعها مرة أخرى لمصانع إعادة تدوير المخلفات.

وجاء الجرافيتي المتدرج الذي صممه فنان تونسي واعتمد على الخط العربي متسقا مع واقع المنطقة التي تقطنها أغلبية مسيحية فقد استخدم قولا مأثورا للقديس أثناسيوس بابا الإسكندرية الذي عاش خلال القرن الثالث الميلادي.

وتضمن الرسم الذي جاء على شكل دائرة كبيرة كلمات رسمت بطريقة فنية لعبارة تقول "إن أراد أحد أن يبصر نور الشمس فإن عليه أن يمسح عينيه."

وعلم الفنان التونسي السِيد الذي صمم الرسم وأشرف على تنفيذه بمنطقة الزرايب عن طريق أحد العاملين معه وحصل على معلومات أكثر عنها من خلال الإنترنت لكن ما وجده على الأرض كان مفاجئا له.

وقال لرويترز في مقابلة أجريت عبر سكايب "ذهبت للمكان لأول مرة في الصيف وعندما وصلت له أحسست نفسي غلطان. كنت أعتقد أنهم فقراء ويعيشون في الزبالة. هم لا يعيشون في الزبالة.. هم يعيشون من الزبالة."

وأضاف "قلت كيف يمكن الذهاب لهذا المكان وإضفاء جمال عليه برسم فني؟"   يتبع