الأسد يجري انتخابات برلمانية مع استئناف مباحثات السلام السورية

Wed Apr 13, 2016 9:08pm GMT
 

من جون ديفيسون وليلى بسام

دمشق 13 أبريل نيسان (رويترز) - أدلى سوريون بأصواتهم في انتخابات برلمانية بمناطق خاضعة لسيطرة الحكومة اليوم الأربعاء فيما قالوا إنه إظهار للتأييد للرئيس بشار الأسد بينما انتقدت المعارضة والقوى الغربية الانتخابات واعتبرتها "فاقدة للشرعية."

ومضت الانتخابات قدما بمعزل عن عملية السلام التي تتوسط فيها الأمم المتحدة بهدف إنهاء الصراع الدائر في سوريا منذ خمس سنوات. وبدأت جولة جديدة من المباحثات في جنيف اليوم الأربعاء لكن التصعيد في القتال ألقى بظلال سوداء على آمال ضئيلة أصلا لتغليب الدبلوماسية.

وقالت الحكومة إن الانتخابات عقدت التزاما بالدستور وهو الرأي نفسه الذي عبر عنه حلفاؤها في روسيا.

وقالت المعارضة التي تريد لجولة المباحثات الجديدة التركيز على الانتقال السياسي إن الانتخابات لا معنى لها بينما وصفتها بريطانيا وفرنسا بأنها "صورية."

ويصوت السوريون لانتخاب 250 نائبا بالبرلمان الذي لا يملك سلطة حقيقية في النظام الرئاسي المطبق بسوريا. وسعت السلطات لحشد الناخبين بشعار "صوتك بيكمل صمودك."

وقال هادي جمعة وهو ناخب عمره 19 عاما ولا يزال طالبا حيث أدلى بصوته في جامعته بدمشق "الأسد لا يزال قويا لكن هذه الانتخابات تظهر تأييد الناس له."

واصطف العشرات للإدلاء بأصواتهم في أحد مراكز الاقتراع حيث علقت صورة للأسد على الحائط. وفي الخارج رقص البعض.

وأدلى الأسد بصوته في دمشق برفقة زوجته أسماء وابتسم وهو يتحدث للتلفزيون الرسمي قائلا "صحيح تمكن الإرهاب من تدمير الكثير من البنية التحتية وتمكن الإرهاب من سفك الدماء لكنه لم يتمكن من تحقيق الهدف الأساسي الذي وضع له وهو ضرب البنية الأساسية في سوريا البنية الاجتماعية الهوية الوطنية."   يتبع