مقدمة 1-وكالة الطاقة تتوقع تأثيرا محدودا لاتفاق تثبيت الإنتاج في الدوحة

Thu Apr 14, 2016 9:21am GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من دميتري جدانيكوف

لندن 14 أبريل نيسان (رويترز) - قالت وكالة الطاقة الدولية اليوم الخميس إن اتفاقا لتثبيت إنتاج النفط بين المنتجين من داخل منظمة البلدان المصدرة للبترول(أوبك) وخارجها في اجتماع الدوحة سيكون محدود الأثر على المعروض العالمي من الخام وإنه من غير المرجح أن تستعيد الأسواق توازنها قبل 2017.

وقالت الوكالة التي تشرف على سياسات الطاقة في الدول الصناعية إن العالم سيظل ينتج أكثر مما يستهلك من الخام خلال 2016 حتى رغم تسارع وتيرة انخفاض الإنتاج في الولايات المتحدة وعدم وصول إنتاج النفط في إيران إلى المستويات المتوقعة.

وانهارت أسعار الخام منذ منتصف 2014 لتقترب من 27 دولارا للبرميل من نحو 115 دولارا للبرميل جراء زيادة الإنتاج من أوبك والولايات المتحدة.

لكن الأسعار تعافت لتتجاوز 40 دولارا للبرميل في الأسابيع الأخيرة في الوقت الذي تسارع فيه انخفاض الإنتاج الأمريكي مع اقتراب اجتماع كبار المنتجين من داخل أوبك وخارجها في العاصمة القطرية الدوحة يوم 17 أبريل نيسان للتوافق على تثبيت الإنتاج العالمي للنفط.

وقالت الوكالة في تقريرها الشهري "إذا تم التوصل إلى (اتفاق) لتثبيت الإنتاج بدلا من خفضه فإن الأثر على إمدادات النفط الفعلية سيكون محدودا.

وأضافت "في ظل إنتاج السعودية وروسيا بمعدلات قياسية أو قريبة من ذلك بالفعل... فإن أي اتفاق يجري التوصل إليه لن يؤثر بشكل ملموس على استعادة التوازن بين العرض والطلب العالميين خلال النصف الأول من 2016."

وكون العالم مخزونات قياسية خلال السنة الأخيرة تجاوزت الثلاثة مليارات برميل حيث فاق الإنتاج حجم الطلب. وتتوقع وكالة الطاقة الدولية زيادة المخزونات بواقع 1.5 مليون برميل يوميا في النصف الأول من 2016 وأن تتباطأ إلى 0.2 مليون برميل يوميا في النصف الثاني من العام دون تغير يذكر عن توقعات الشهر الماضي.   يتبع