تراجع أرباح بنك أوف أمريكا بفعل ضعف التعاملات

Thu Apr 14, 2016 11:30am GMT
 

14 أبريل نيسان (رويترز) - أعلن بنك أوف أمريكا ثاني أكبر بنك في الولايات المتحدة من حيث الأصول هبوط أرباحه الفصلية 18 بالمئة في الوقت الذي ألقت فيه المخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي والضبابية بشأن وتيرة رفع أسعار الفائدة بظلال قاتمة على تداول الأسهم والسندات.

وهبط صافي الربح العائد على المساهمين إلى 2.22 مليار دولار أو 21 سنتا للسهم في الأشهر الثلاثة حتى 31 مارس آذار مقابل 2.72 مليار دولار أو 25 سنتا للسهم قبل عام.

وتوقع محللون في المتوسط تحقيق أرباح بواقع 20 سنتا للسهم بحسب تومسون رويترز. ولم يتضح على الفور ما إذا كانت الأرقام التي جرى الإعلان عنها اليوم الخميس قابلة للمقارنة مع بيانات اخرى.

وأدت التقلبات التي شهدتها السوق جراء هبوط أسعار السلع الأولية والنفط بالإضافة إلى المخاوف المتعلقة بالاقتصاد الصيني وحالة الغموض بشأن أسعار الفائدة إلى تضرر نشاط التجارة على المستوى العالمي خلال الربع وبخاصة في يناير كانون الثاني وفبراير شباط.

وهبطت الإيرادات المعدلة من تداول السلع الأولية والسندات والعملات 17.5 بالمئة إلى 2.26 مليار دولار في حين انخفض إجمالي حجم الإيرادات 6.6 بالمئة إلى 19.73 مليار دولار. (إعداد إسلام يحيى للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)