الصين تناشد مجلس الأمن التركيز على استخدام المتشددين للسلاح الكيماوي بسوريا

Thu Apr 14, 2016 1:20pm GMT
 

بكين 14 أبريل نيسان (رويترز) - حثت الصين اليوم الخميس الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي على تأييد مشروع قرار يلزم الدول بإبلاغ المجلس بأي أنشطة للمتشددين تتعلق بتطوير أسلحة كيماوية في سوريا.

واستبعد بعض الدبلوماسيين أن يكون القرار المقترح محاولة لتحويل الأنظار عن اتهامات موجهة للحكومة السورية باستخدام هذه الأسلحة.

ووزعت روسيا والصين مشروع القرار على أعضاء مجلس الأمن البالغ عددهم 15 دولة أمس الأربعاء وقال المبعوث الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إن القرار قد يكون بمثابة رادع لجماعات "إرهابية" مثل تنظيم الدولة الإسلامية يمنعها من استخدام الأسلحة الكيماوية.

وتقول الولايات المتحدة إنه يعتقد أن تنظيم الدولة الإسلامية هو المسؤول عن هجمات بغاز خردل الكبريت في سوريا والعراق العام الماضي. كما ترجح روسيا بشدة أن يكون التنظيم المتشدد يستخدم الأسلحة الكيماوية.

ودعا لو كانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية "كل الأطراف المعنية إلى تعزيز التنسيق والتعاون والتحرك المشترك من أجل مواجهة ومعاقبة أي تحرك من أي طرف لاستخدام الأسلحة الكيماوية."

وقال لو للصحفيين في إفادة صحفية معتادة "نأمل أيضا أن يساند جميع أعضاء مجلس الأمن الدولي مشروع القرار الصيني الروسي هذا."

وتابع "نعارض بشدة استخدام أي طرف للأسلحة الكيماوية تحت أي ذريعة وتحت أي ظرف."

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قد خلصت في تقرير سري إلى أن شخصين على الأقل تعرضوا لغاز خردل الكبريت في مارع شمالي حلب في أغسطس آب.

وسيلزم مشروع القرار الذي أطلعت عليه رويترز الدول وخاصة المجاورة لسوريا "على أن تبلغ مجلس الأمن على الفور عن أي تحركات من جانب أي أطراف فاعلة من غير الدول لتطوير أو امتلاك أو تصنيع أو حيازة أو نقل أو تحويل أو استخدام أسلحة كيماوية ووسائل نقلها."

وقال دبلوماسيون في المجلس شريطة عدم الكشف عن هويتهم إن مشروع القرار محاولة من روسيا لصرف الأنظار عن مزاعم بأن الحكومة السورية تواصل استخدام الأسلحة الكيماوية وهو ما نفاه تشوركين. (إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري)