دي ميستورا يشعر بخيبة أمل من تأخر دخول المساعدات لمناطق محاصرة بسوريا

Thu Apr 14, 2016 4:10pm GMT
 

من جون آيريش

جنيف 14 أبريل نيسان (رويترز) - عبر مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا اليوم الخميس خيبة أمله لأن نقل المساعدات إلى المناطق المحاصرة لم يشهد تحسنا يذكر وقال إنه ينبغي توجيه "دعوة للصحوة".

وتعول الأمم المتحدة التي تتوسط في محادثات السلام بجنيف على تحسن الوضع الإنساني بمختلف أنحاء سوريا بعد الهدنة الجزئية التي توسطت فيها روسيا والولايات المتحدة أواخر فبراير شباط الماضي.

لكن في ظل الانتهاكات المتزايدة لاتفاق "وقف الأعمال القتالية" بدأ إيصال المساعدات في التراجع.

وقال دي ميستورا للصحفيين عقب اجتماع مع مبعوثي الدول التي تشكل جزءا من قوة المهام الإنسانية "في الواقع هناك خيبة أمل وخذلان لاسيما في هذه الفترة التي نتوقع فيها تحسنا تدريجيا في الوصول إلى مناطق محاصرة."

وقال إنه ينبغي على قوة المهام اعتبار المسألة "دعوة للصحوة للتأكد من أننا لا نجلس دون حراك خلال هذه الاجتماعات للإقرار بحقيقة عدم حدوث تحسن. نحتاج تحسنا."

وجاء في وثيقة وزعتها العمليات الإنسانية للأمم المتحدة في سوريا على الصحفيين أنه لم تنفذ في أبريل نيسان حتى الآن سوى أربع عمليات نقل مساعدات وأن ثمانية في المئة فقط من المحاصرين وصلتهم المساعدات.

وفي مارس آذار وصلت 19 عملية إلى نحو 21 في المئة من الناس في تلك المناطق المحاصرة.

وقال دي ميستورا إنه لا يزال يتعذر الوصول إلى دوما وداريا وشرق حرستا وجميعها مناطق قرب العاصمة دمشق.   يتبع