لجنة من الأمم المتحدة تدرس إمكانية وضع حد جديد للاحتباس الحراري

Thu Apr 14, 2016 6:36pm GMT
 

من أليستر دويل

أوسلو 14 أبريل نيسان (رويترز) - وافقت لجنة الأمم المتحدة التي تضم علماء المناخ في العالم اليوم الخميس على دراسة كيفية الحد من الاحتباس الحراري بأقصى حد اقترحه قادة العالم وقالوا إن حتى الارتفاعات الطفيفة في درجة حرارة الكوكب قد تكون ضارة.

وتبحث اللجنة في سبل حد ارتفاع درجات الحرارة إلى 1.5 درجة فوق مستويات ما قبل العصر الصناعي بعد أن اتفقت 195 دولة في قمة عقدت في باريس في ديسمبر كانون الأول على محاولة التخلص تدريجيا من الانبعاثات التي تؤدي للاحتباس الحراري خلال هذا القرن.

وقال لي هوسنج رئيس الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ إن هناك "مخاطر جادة" حتى مع الارتفاعات الضئيلة في درجات الحرارة عن معدلاتها الحالية من بينها أضرار ستلحق بالشعاب المرجانية وللسواحل بسبب ارتفاع منسوب البحار.

وقال لمؤتمر صحفي عبر الإنترنت من نيروبي "لم يكن هناك الكثير من البحث العلمي عن هذا الموضوع" عندما أصدرت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ مراجعتها الكبرى الأخيرة عن مخاطر الاحتباس الحراري العالمي في 2014.

وأضاف أن الهيئة ستصدر تقريرا عن حد الارتفاع لمقدار 1.5 درجة مئوية في 2018 مع تقريرين آخرين معنيين بالمناخ في الأعوام القادمة أحدهما عن اليابسة ويتناول التصحر والأمن الغذائي والآخر عن المحيطات والمناطق القطبية.

وفي القمة التي عقدت في ديسمبر كانون الأول 2015 طلب القادة من الهيئة إعداد تقرير عن حد الارتفاع في درجات الحرارة عند 1.5 درجة مئوية وهو مستوى يعتقد العلماء أنه يتطلب خفضا حادا في الانبعاثات الضارة.

(إعداد سلمى محمد للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)