لا تغير في استهلاك التبغ بين الشباب الأمريكي

Thu Apr 14, 2016 8:07pm GMT
 

شيكاجو 14 أبريل نيسان (رويترز) - قال مسؤولو صحة أمريكيون اليوم الخميس إن نسب تدخين التبغ بين طلاب المدارس المتوسطة والثانوية الأمريكية لم تتغير منذ 2011 وهي فترة زاد فيها استخدام السجائر الإلكترونية على نحو كبير.

ولأن أغلب المدخنين البالغين يشرعون في التدخين قبل سن العشرين فإن المسؤولين يشعرون بقلق من عدم إحراز تقدم في تقليل استهلاك التبغ بين الشباب الأمريكي.

وقالت بيانات المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها ومركز منتجات التبغ التابع لإدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية إن ثلاثة ملايين طالب بالمدارس المتوسطة والثانوية استخدموا السجائر الإلكترونية في 2015 مقارنة بنحو 2.46 مليون في 2014.

وقال الدكتور توم فريدن مدير المراكز الأمريكية في بيان "السجائر الإلكترونية هي الآن منتج التبغ الأكثر شيوعا بين الشباب واستخدامها في ازدياد."

وتابع قائلا "كل أشكال استهلاك الشباب للتبغ غير آمنة. النيكوتين مخدر يسبب الإدمان واستخدامه خلال فترة المراهقة قد يلحق ضررا مستمرا على نمو المخ."

وقال ميتش زيلر الباحث في مركز منتجات التبغ إن وكالته "لا زالت قلقة بشدة" من النسبة الإجمالية العالية لاستهلاك التبغ بين الشباب.

وأظهرت بيانات من مسح أجري في العام الماضي أن 4.7 مليون طالب بالمدارس المتوسطة والثانوية استهلكوا منتجا واحدا على الأقل من التبغ في الأيام الثلاثين التي سبقت المسح وأن أكثر من 2.3 مليون من هؤلاء الطلاب استخدموا منتجين أو أكثر من منتجات التبغ. (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)