الدول الأوروبية الكبرى تتحد لمكافحة التهرب الضريبي

Thu Apr 14, 2016 8:37pm GMT
 

واشنطن 14 أبريل نيسان (رويترز) - أطلقت البلدان الأوروبية الكبرى اليوم الخميس جهدا مشتركا للتصدي للتهرب الضريبي في استجابة للتسريبات المتعلقة بمخالفات مالية ارتكبها أثرياء وأصحاب نفوذ فيما عرف باسم فضحية أوراق بنما.

واتفق وزراء مالية بريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وأسبانيا على تبادل المعلومات التفصيلية بشأن ملكية الشركات والصناديق والمؤسسات فيما يصعب على الملاك الفعليين إخفاء ثرواتهم ودخلهم عن سلطات الضرائب.

وسبب تسريب آلاف الوثائق السرية من شركة للمحاماة في بنما في وقت سابق هذا الشهر عواقب سياسية في كثير من البلدان إذ أجبر رئيس وزراء أيسلندا على الاستقالة ووضع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون تحت ضغط بسبب الشؤون المالية لعائلته.

وقالت وزارة الخزانة البريطانية بشأن المبادرة التي قدمت لرئاسة مجموعة العشرين "التحرك العالمي صوب ربط سجلات الدول سيتيح لسلطات الضرائب وأجهزة تنفيذ القانون للمرة الأولى معرفة دولية فورية بشأن ملكية الشركات."

والتزمت الدول الخمس في معرض كشفها عن مقترحاتها بإنشاء سجل في أقرب وقت ممكن يشمل تفاصيل الملاك الحقيقيين المنتفعين للشركات والصناديق والمؤسسات وشركات الواجهة وجعله متاحا لسلطات الضرائب وتنفيذ القانون.

وقال الوزراء في بيان مشترك "نقوم كخطوة أولى بإطلاق مبادرة تجريبية للتبادل التلقائي لتلك المعلومات" بشأن المالكين المنتفعين داعين الدول الأخرى للانضمام إلى المبادرة.

وحث الوزراء على تبادل عالمي للمعلومات بشأن الملاك المنتفعين الحقيقيين بهدف إزالة "حجاب السرية الذي يعمل من ورائه المجرمون". وأقروا بوجود ثغرات في إطار العمل الحالي ودعوا إلدول الأخرى إلى تطبيق معايير معززة للشفافية.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)