كلينتون وساندرز يتباريان في مناظرة ساخنة لإظهار الخبرة والحكم السديد

Fri Apr 15, 2016 7:57am GMT
 

نيويورك 15 أبريل نيسان (رويترز) - تبادلت هيلاري كلينتون التي تتصدر السباق الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأمريكية الهجمات مع منافسها السناتور بيرني ساندرز بشأن الخبرة والحكم السديد أمام حشود غفيرة في مناظرة هامة جرت أمس الخميس قبل خمسة أيام من الانتخابات التمهيدية التي تجري في ولاية نيويورك.

كانت مناظرة الأمس هي الخامسة التي تجري بين الاثنين فقط وكشفت عن الضغوط المتصاعدة في السباق على البيت الأبيض للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني.

امتدت الانتقادات المتبادلة لتشمل وول ستريت وقضية الأسلحة الحساسة في الولايات المتحدة وقضايا أخرى وعلا صوت الاثنان وسط حشد انقسم بينهما بالتساوي تقريبا كان يهلل لمرشحه المفضل.

واضطر محاور سي.إن.إن وولف بليتزر إلى التدخل بينهما خلال المناظرة التي جرت في بروكلين بنيويورك قائلا "إذا واصلتما الصراخ في وجه بعضكما البعض لن يستطيع الجمهور سماع أي منكما."

وخلال استطلاعات الرأي التسعة الأخيرة التي أجريت في نيويورك وهي الولاية التي ولد فيها ساندرز وخدمت فيها كلينتون ثماني سنوات كسناتور تقدمت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة على منافسها بفارق في خانة العشرات قبل الانتخابات التمهيدية التي تجري في الولاية يوم الثلاثاء المقبل على الطريق لعقد المؤتمر العام للحزب الديمقراطي في يوليو تموز ثم الانتخابات الرئاسية في نوفمبر تشرين الثاني.

وبعد انتهاء المناظرة التي استمرت ساعتين قالت شركة براندوتش التي تحلل التوجهات في وسائل التواصل الاجتماعي إن ساندرز تلقى أكثر من 173 ألف تغريدة على حسابه على تويتر 55 في المئة منها ايجابية بينما تلقت كلينتون أكثر من 191 ألف تغريدة على حسابها 54 في المئة منها سلبية.

وأقر ساندرز الذي كان قد شكك من قبل في مؤهلات وزيرة الخارجية السابقة لتولي مقعد الرئاسة في البيت الأبيض بأنها أهل لذلك لكنه طعن في أحكامها وقراراتها منها الحصول على أموال من وول ستريت مقابل الخطب التي تلقيها وتصويتها وهي سناتور لصالح غزو العراق عام 2003 ودعم اتفاقات التجارة الحرة.

وقال في المناظرة "هل تتحلى الوزيرة كلينتون بالذكاء والخبرة لتولي الرئاسة؟ نعم بالقطع لكني أشكك في سداد أحكامها.

"اشكك في حكمها حين صوتت لصالح حرب العراق أسوأ سقطة في السياسة الخارجية في تاريخ هذا البلد. أشكك في حكمها بإدارة لجان العمل الانتخابي التي تجمع عشرات الملايين من أصحاب المصالح الخاصة.. لا أعتقد أننا بحاجة لهذا النوع من الحكم."   يتبع