15 نيسان أبريل 2016 / 12:37 / بعد عام واحد

مقدمة 5-محتجون في مصر يطالبون بإسقاط الحكومة بعد اتفاقية مع السعودية

(لزيادة عدد الاعتقالات)

من محمد عبد اللاه وأحمد أبو العينين

القاهرة 15 أبريل نيسان (رويترز) - طالب آلاف المحتجين الغاضبين من قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي نقل تبعية جزيرتين في البحر الأحمر إلى السعودية بإسقاط الحكومة مرددين هتافا من انتفاضة 2011.

وتشير الاحتجاجات إلى أن السيسي الذي كان وزيرا للدفاع وقائدا عاما للقوات المسلحة والذي يواجه انتقادات متصاعدة في الوقت الحالي لم يعد يتمتع بالتأييد الشعبي الكاسح الذي أتاح له إلقاء القبض على آلاف من معارضيه بعد أن أعلن عزل الرئيس السابق محمد مرسي في منتصف 2013 إثر احتجاجات حاشدة على حكمه.

وقال شهود من رويترز إن قوات الأمن فرقت المحتجين مع حلول المساء مستخدمة قنابل الغاز المسيل للدموع. وأحصى شاهد تسعة أشخاص مقبوضا عليهم في سيارة شرطة ويضع أحدهم ضمادة على جبهته.

وذكر مسؤولون أمنيون أن قوات الأمن احتجزت 119 شخصا خلال احتجاجات اليوم.

وقال الشهود إنهم شاهدوا أيضا سيارات إسعاف تخرج من مكان الاحتجاج في شارع عبد الخالق ثروت بوسط القاهرة حيث نظم أكبر احتجاج على قرار السيسي أمام مبنى نقابة الصحفيين.

وهتف المحتجون "الشعب يريد إسقاط النظام" وهو الشعار الذي استخدم في الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك بعد 30 عاما في الحكم.

وشبه المحتجون السيسي بمبارك وطالبوه بالرحيل. وهتفوا "إحنا الشعب أصحاب الأرض وانتوا العملا وبعتوا الأرض".

وقال شهود عيان لرويترز إن قوات الأمن أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع بعد صلاة الجمعة على نحو مئة متظاهر في مدينة الجيزة المجاورة للقاهرة ولاحقتهم في الشوارع.

وقال شاهد إن المتظاهرين كانوا يهتفون "يسقط يسقط حكم العسكر".

وذكر البيت الأبيض أن الإدارة الأمريكية التي تعتبر مصر حليفة مهمة في الشرق الأوسط ستواصل متابعة الوضع في مصر بعناية.

ويقول مسؤولون مصريون وسعوديون إن الجزيرتين مملوكتان للسعودية التي طلبت من مصر حمايتهما عام 1950 بعد عامين من قيام إسرائيل.

وقدمت السعودية ودول خليجية أخرى غنية بالنفط مليارات الدولارات لمصر بعد عزل مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين. لكن انخفاضا حادا في أسعار النفط وخلافات حول قضايا إقليمية مثل اليمن وسوريا أثارت الشكوك في إمكانية استمرار التأييد الخليجي القوي لمصر.

* سوء إدارة الأزمات

يتطلع المصريون لإحياء اقتصاد بلادهم بعد سنوات من القلاقل السياسية لكن موضوع الجزيرتين جرح كبرياءهم الوطني الأمر الذي جعل الآلاف ينزلون إلى الشوارع من جديد ضد رئيسهم.

ويقول منتقدون إن الحكومة أساءت إدارة عدد من الأزمات بدءا من التحقيق في مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني (28 عاما) الذي عثر على جثته وعليها آثار تعذيب شديد قرب القاهرة في فبراير شباط إلى قنبلة أسقطت طائرة ركاب روسية في شبه جزيرة سيناء في أكتوبر تشرين الأول.

وقال حقوقيون إن آثار التعذيب على جثة ريجيني تشير إلى أن أجهزة أمنية مصرية وراء قتله لكن مصر تنفي ذلك بشدة. وبعد العثور على جثته تجددت شكوى مصريين من تقارير عن وحشية تعاملت بها الشرطة مع معارضين كانت من أسباب الانتفاضة لكن الحكومة تقول إن الانتهاكات فردية وإن مرتكبيها يعاقبون.

وتعهد السيسي بمكافحة الفساد كأولوية لحكمه لكن قرارا أصدره الشهر الماضي بإقالة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات هشام جنينة أثار انتقادات شديدة لحكومته. وكان جنينة قد أثار الجدل عندما كشف عن أن الفساد كبد مصر مليارات الدولارات في السنوات الماضية.

وفي تغريدة على تويتر كتب جنينة يصف الاحتجاجات بأنها "أطهر وأنبل وأشجع تظاهرة للمصريين منذ 1978".

وكان كثير من المصريين الذين يتوقون إلى إنهاء الاضطراب السياسي الذي أعقب الانتفاضة قد تحمسوا للسيسي عندما أعلن عزل مرسي وغضوا الطرف عن اعتقال نحو 40000 معارض أغلبهم من الإسلاميين بحسب تقديرات جماعات حقوق الإنسان.

* نفاد الصبر على السيسي

لكن عددا متزايدا من المصريين ينفد صبره على السيسي على ضوء استمرار الفساد والفقر والبطالة وهي القضايا التي تسببت في الإطاحة بمبارك. كما بدا السيسي سلطويا بشكل متزايد في خطاباته.

وقال عبد الرحمن عبد اللطيف (29 عاما) الذي يعمل فني تبريد "نريد إسقاط النظام." وأضاف خلال مشاركته في الاحتجاج أمام نقابة الصحفيين "شباب الثورة لسه موجودين... احنا بنواجه فاشية ودكتاتورية لم يسبق لهما مثيل."

وفي بداية الاحتجاج أمام نقابة الصحفيين كان هناك مؤيدون قلائل للسيسي بينهم امرأة ارتدت قميصا عليه صورته.

وشارك نحو 500 شخص في مظاهرة مناوئة للسيسي في مدينة الإسكندرية الساحية بينما شارك نحو 300 شخص في مظاهرة مؤيدة له.

وكانت وزارة الداخلية قد شددت إجراءات الأمن في وسط القاهرة تحسبا للاحتجاجات التي دعا إليها نشطاء والتي قالت جماعة الإخوان المسلمين المحظورة إنها ستشارك فيها.

وأفادت صفحة السيسي على فيسبوك أنه ومجموعة من المشاركين في برنامج رئاسي لإعداد الشباب للقيادة صلوا الجمعة في منطقة هضبة الجلالة بمحافظة السويس حيث تنفذ القوات المسلحة مشروعا تنمويا. وقالت الصفحة إنه أجرى نقاشا مع المجموعة حول القضايا التي تشغلهم. (شارك في التغطية أحمد محمد حسن وإريك كنيكت وعمر فهمي وعلي عبد العاطي وعلا نور الدين في القاهرة وروبرتا هامبتون في واشنطن - تحرير محمد اليماني)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below