مقدمة 1-دمشق تتحاشى محادثات الانتقال السياسي مع احتدام الاشتباكات في حلب

Fri Apr 15, 2016 9:37pm GMT
 

(لإضافة تعليق من المعارضة بعد لقاء دي ميستورا)

من توم مايلز وجون أيرش

جنيف 15 أبريل نيسان (رويترز) - سعى رئيس وفد الحكومة السورية في مفاوضات جنيف اليوم الجمعة إلى إبعاد الجولة الجديدة من محادثات السلام عن الانتقال السياسي الذي يأمل مبعوث الأمم المتحدة في التركيز عليه في الوقت الذي يهدد فيه القتال المتصاعد قرب حلب بتقويض الهدنة الهشة في البلاد.

وقال بشار الجعفري إن التركيز خلال اجتماعه مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة انصب على تقديم تعديلات على وثيقة الأمم المتحدة الصادرة في الجولة السابقة من المباحثات مما دفع رئيس وفد المعارضة باتهام دمشق بأنها ليست جادة بشأن الحل السياسي للصراع المستمر منذ خمس سنوات.

ووصل وفد الحكومة السورية إلى جنيف بعد ستة أيام من الموعد الذي حدده مبعوث الأمم المتحدة لسوريا ستافان دي ميستورا لبدء المفاوضات.

وانتهت الجولة السابقة من محادثات السلام في 24 مارس آذار بإصدار دي ميستورا وثيقة تحوي 12 مبدءا استرشاديا وتعهده بالتركيز في الجولة القادمة على الانتقال السياسي والذي رفض معسكر الرئيس السوري بشار الأسد مناقشته.

وقال الجعفري للصحفيين بعد اجتماع دام قرابة الساعتين ونصف الساعة مع دي ميستورا إنه أعطى مبعوث الأمم المتحدة تعديلات على وثيقته وسينتظر منه ومن فريقه دراستها بعمق في اليومين القادمين وتقديمها للجماعات الأخرى.

وقال إنه يأمل في بحث تلك التعديلات مع الأمم المتحدة يوم الاثنين. ورفض الجعفري تلقي أي أسئلة وألغى دي ميستورا إفادة صحفية كانت مقررة.

  يتبع