إسلاميون متشددون يحتجزون أربعة اندونيسيين في جنوب الفلبين

Sat Apr 16, 2016 5:29am GMT
 

مانيلا 16 أبريل نيسان (رويترز) - قال متحدث عسكري في الفلبين اليوم السبت إن متشددين إسلاميين احتجزوا طاقم زورق سحب مؤلفا من أربعة اندونيسيين في جنوب الفلبين الليلة الماضية في ثالث هجوم على تلك الزوارق التي تتحرك ببطء خلال شهر تقريبا وذلك في الوقت الذي اشتبكت فيه قوات الجيش مع متمردين إسلاميين في جزيرة قريبة.

وقال الميجر فيلمون تان إن سبعة مسلحين في قارب أزرق سريع هاجموا زورقي سحب يرفعان علم اندونيسيا قبالة جزيرة سيتانجاوي قرب الحدود مع ولاية صباح الواقعة في شرق ماليزيا وأخذوا أفراد الطاقم الأربعة.

وقال تان"لا نعرف على وجه الدقة من الذي أخذهم ولكن الجماعة الوحيدة غير الخاضعة للقانون والتي تعمل في تلك المنطقة هي أبو سياف." وأضاف إن عشرة اندونيسيين وأربعة ماليزيين خُطفوا أيضا في حادثين منفصلين في أوائل هذا الشهر في جنوب البلاد.

وأصدرت وزارة الخارجية الاندونيسية بيانا قالت فيه إن طاقما مؤلفا من أربعة اندونيسيين احتُجز بعد أن هاجم مسلحون زورقي سحب كانا في طريقهما لكاليمانتان من سيبو. وترك المسلحون ستة آخرون من أفراد الطاقم ولكن أحدهم أصيب بطلق ناري.

وأضافت "إنه في حالة مستقرة الآن." وقالت إن شرطة المياه الماليزية نقلت المصاب إلى مستشفى في ولاية صباح بشرق ماليزيا حيث تم سحب الزورقين إلى مكان آمن.

وقال الجيش إن المتشددين الإسلاميين يستهدفون أفراد طواقم زوارق السحب الأجانب لأنه لم يعد بإمكانهم اختراق المنتجعات والبلدات الساحلية في صباح بسبب زيادة إجراءات الأمن.

وتشتهر جماعة أبو سياف المرتبطة بالقاعدة بعمليات الابتزاز والخطف والذبح والتفجير وهي واحدة من أكثر الجماعات الإسلامية المتمردة وحشية وقد صعدت أنشطتها في الجزر النائية.

وفي الأسبوع الماضي قتل المتشددون 18 جنديا وأصابوا أكثر من 50 آخرين في كمين في جزيرة باسيلان مما دفع الجيش لشن هجوم ضخم بالمدفعية والقصف الجوي. وقال الجيش إن 28 متمردا قُتلوا في القتال الذي استمر أسبوعا.

وفي جزيرة جولو القريبة أعلن المتشددون 25 ابريل نيسان موعدا نهائيا أخيرا لدفع فدية حجمها 300 مليون بيزو(6.50 مليون دولار) لكل من كنديين اثنين ونرويجي محتجزين وإلا سيتم ذبحهم .   يتبع