استطلاع: أغلب الألمان يعارضون ميركل في قرار محاكمة إعلامي ساخر

Sun Apr 17, 2016 12:04pm GMT
 

برلين 17 أبريل نيسان (رويترز) - أشار استطلاع رأي نشر اليوم الأحد إلى إن ثلثي الألمان يعارضون قرار المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل السماح للإدعاء بالمضي قدما في رفع دعوى قضائية ضد الإعلامي الألماني الساخر الذي سخر من الرئيس التركي رجب طيب إردوغان.

وأعلنت ميركل قرارها يوم الجمعة بعد أن طلب إردوغان أن توجه ألمانيا اتهامات ضد يان بويمرمان بعد أن ألقى قصيدة تحتوي على إشارات جنسية واضحة وتسخر من الرئيس التركي على تلفزيون زد.دي.اف الألماني يوم 31 مارس آذار.

ويمنع بند من قانون العقوبات الألماني إهانة الزعماء الأجانب لكنه يترك الأمر للحكومة لتقرر ما إذا كانت ستصرح للإدعاء بمتابعة القضية.

ويضع ذلك ميركل في وضع صعب إذ أنها كانت القوة الدافعة وراء اتفاق الاتحاد الأوروبي مع تركيا من أجل وقف تدفق اللاجئين على القارة.

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة إمنيد لقياس الرأي العام لصحيفة بيلت إم سونتاج أن 66 بالمئة من المشاركين يعارضون قرار ميركل السماح للإدعاء بمتابعة القضية. وقال 22 بالمئة فقط من المشاركين أنهم يرونها على حق ولم يحسم 12 بالمئة رأيهم.

وسألت إمنيد 500 شخص بعد ظهر يوم الجمعة.

وسبب قرار ميركل الانقسام بين ائتلافها الحاكم وأثار اتهامات بأنها فشلت في حماية حرية التعبير.

وقالت كاترينا بارلي الأمين العام للحزب الديمقراطي الاجتماعي لصحيفة بيلت إم سونتاج "لا يمكن تصور الديمقراطية بدون هذه الحريات الأساسية- الحكومة التركية يجب أن تقر بذلك أيضا."

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير سها جادو)