17 نيسان أبريل 2016 / 12:52 / بعد عام واحد

تلفزيون- برنامج الأغذية العالمي يكرم نساء عاملات في الأردن

الموضوع 7061

المدة 3.10 دقيقة

عمان في الأردن

تصوير 16 أبريل نيسان 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز ولقطات من برنامج الأغذية العالمي

القيود لا يوجد

القصة

سلط برنامج الأغذية العالمي الأضواء على إنجازات نساء أردنيات وسوريات استفدن من برنامج تدريب مهني وذلك خلال حفل أقيم يوم السبت (16 أبريل نيسان).

وصعدت عشر نساء أردنيات وسوريات إلى المنصة لاستلام جوائز تكريما لهن على إنجازاتهن في مشاريع جاءت ثمرة ونتيجة لهذا التدريب. ويعمل البعض منهن في قوة العمل المحلية في حين أنشأت أخريات مشاريع خاصة ناجحة.

ويعمل برنامج الأغذية العالمي بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة -وهي منظمة تابعة للأمم المتحدة ومخصصة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة- على تشجيع النساء للحصول على التدريب المدفوع بالكامل ويستمر لمدة ثلاثة أشهر مما يعطيهن فرصة لوضع أقدامهن في سوق قوة العمل المحلية.

وقالت فاتن الهندي مسؤولة العلاقات مع الدول المانحة والقطاع الخاص وموظفة إعلام في برنامج الأغذية العالمي ”برنامج الأغذية العالمي في الأردن يدعم 160 ألف أردني في مناطق مختلفة من المملكة من خلال نشاط النقد مقابل العمل والنقد مقابل التدريب من خلال هذا النشاط البرنامج بيقدم النقد مقابل التدريب لهؤلاء المستفيدين وبعد التدريب العملي بيصير عندهم المهنة والمعرفة لكي يجدوا مصدر رزق ويجدوا عمل لكي يعملوا في الأردن.“

وقال الكثيرات ممن حضرن المراسم إنه بدون الدعم المالي من برنامج الأغذية العالمي فإنه ما كان من الممكن لهن المشاركة في التدريب.

وقالت مها عمايرة وهي من مدينة السلط في الأردن إن التدريب أدى إلى تغيير حياتها وحياة أسرتها.

وأوضحت ”سجلت مع برنامج الأغذية العالمي دعموني حسنت شوي من وضعي. زوجي متقاعد ساعدته في أمور البيت أنا عندي أربع بنات وولاد اثنين تعلمت التطريز على الآلة. تعلمت تطريز فلاحي وبعد التدريب اشتغلت في مشغل وساعدت زوجي.“

وقالت نساء أخريات إنهن فقدن الثقة بالنفس بعد أن عانين من ويلات الحرب والعنف. وقالت بعض اللاجئات إن المشروع أعطاهن الأمل في المستقبل وسمح لهن بإعادة بناء حياتهن المحطمة.

وقالت اللاجئة السورية زاد الخير الزعبي التي فرت من مسقط رأسها في درعا وتعيش الآن في مخيم الزعتري للاجئين إن البرنامج ساعدها في استعادة حياتها بعد أن تعرضت لصدمة نفسية بسبب الاضطرار إلى المغادرة وترك العائلة والأصدقاء.

وأوضحت ”أنا هلأ حاليا بواحة الفتاة والمرأة هيئة الأمم المتحدة للمرأة وكثير استفدت صار يفوت علي دخل جديد مشاني ومشان أولادي بعد ما كنت يائسة يعني أول فوتي على المخيم كانت كثير صعبة انبسطت كثير بشغلي.“

ويقدم البرنامج في الوقت الراهن تدريبا في مجالات الخبز والحرف اليدوية والحدادة والنجارة وسوف ينتهي بحلول نهاية العام.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below