سكان قرية فلسطينية يخشون أن تصادر إسرائيل ما تبقى من أراضيهم

Sun Apr 17, 2016 5:41pm GMT
 

من علي صوافطة

رام الله (الضفة الغربية) 17 أبريل نيسان (رويترز) - يخشى سكان قرية فلسطينية شمال غرب الضفة الغربية أن تستولي إسرائيل على ما تبقى من أراضيهم بعد تسلمهم قرارا بمصادرة 2400 دونم (600 فدان) منها.

وقال نعيم حمودة رئيس بلدية الزاوية لرويترز عبر الهاتف اليوم الأحد "تبلغنا أن هناك قرار إسرائيلي بمصادرة 2400 دونم من أراضي الزاوية هي ما تبقى منها تحت ما يسمى مصادرة لأغراض الدولة."

وأضاف حمودة أن آخر عملية مصادرة واسعة لأراضي القرية جرت في عام 2004 حيث أصبحت هذه الأراضي خلف سياج أقامته إسرائيل لفصلها عن أراضي عام 1948.

ولم يتسن الحصول على تعقيب إسرائيلي حول هذا القرار.

وتقع قرية الزاوية على بعد بضع كيلومترات عن الحدود الغربية التي تفصل الضفة الغربية عن إسرائيل ويسكنها حاليا نحو 6000 نسمة.

وقال حمودة "هناك قرار قديم صدر أوائل الثمانينات بمصادرة هذه المساحة واعترض عليه بعض الأهالي في حينه. واضح أنهم جددوا القرار أو أنهم يريدون إعادة ترسيم المنطقة."

وأضاف "الأراضي التي سيتم مصادرتها أراضي معظمها زراعية بعضها مزروعة بأشجار زيتون معمرة."

وتابع "من الواضح أن هناك مخططا لتوسعة المستوطنات والسيطرة على المنطقة. هناك عمارات تبنى في المنطقة المقابلة في الفترة الأخيرة. يبدو أنهم يحاولون توسيع المنطقة."   يتبع