مقدمة 1-الأطراف المتحاربة في اليمن توجه إشارات تفاؤل بمحادثات السلام

Sun Apr 17, 2016 4:15pm GMT
 

(لإضافة تسلم الحوثيين سجناء من الحكومة في الفقرة 11)

من محمد الغباري

الكويت 17 أبريل نيسان (رويترز) - توجه الأطراف المتحاربة في اليمن إشارات تصالحية قبل المحادثات المدعومة من الأمم المتحدة المقرر أن تبدأ غدا الاثنين في بادرة نادرة من نوعها على الاستعداد المتبادل لإنهاء الصراع المستمر منذ عام والذي تسبب في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.

وقد يساعد الاتفاق على نزع فتيل التوتر بين القوتين الإقليميتين إيران والسعودية اللتين تتحالف كل منهما مع طرف من أطراف الصراع. وأدى تناحرهما إلى إشعال حروب وصراعات سياسية في مختلف أرجاء الشرق الأوسط.

ومع استمرار الضربات الجوية واحتدام القتال في أجزاء كثيرة من البلاد ما زالت تلوح في أفق الساحة السياسية اليمنية كذلك قوات مسلحة مازالت قادرة على القيام بدور مفسد مما يزيد الوضع تعقيدا.

وقالت الشرطة إنها أحبطت هجومين بسيارات ملغومة في عدن اليوم الأحد. وفي واقعة منهما قتل شرطي عندما انفجرت سيارة بعد أن فتحت الشرطة النار عليها لدى توجهها بسرعة كبيرة نحو نقطة تفتيش.

لكن أسلوب خطاب الأطراف المتحاربة الرئيسية بدا معتدلا على غير العادة.

فقال وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية سبأ "سيكون لدينا الاستعداد إلى الانتقال السياسي على أساس استكمال المبادرة الخليجية إضافة إلى مخرجات الحوار الوطني ولن نستثن أحدا بمن فيهم الحوثيين."

وأضاف الوزير "العالم يتطلع حاليا إلى الكويت لتكون محطة سلام لليمنيين. وسنقدم كل ما بوسعنا للتخفيف عن معاناة الشعب."   يتبع