مقدمة 2-المرصد:المعارضة تشن هجمات في غرب سوريا والحكومة تنفذ ضربات جوية مكثفة

Mon Apr 18, 2016 11:16am GMT
 

(لإضافة اقتباس لمصدر عسكري سوري وتفاصيل)

بيروت 18 أبريل نيسان (رويترز) - قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلي المعارضة شنوا هجوما شرسا على القوات الحكومية السورية في محافظة اللاذقية اليوم الاثنين وحقق المقاتلون تقدما منفصلا في حماة القريبة مع تصاعد العنف في غرب سوريا.

ويهدد القتال - الذي تصاعد أيضا حول مدينة حلب في الشمال وشمل ضربات جوية مكثفة نفذتها قوات الحكومة في محافظة حمص - بتقويض اتفاق لوقف إطلاق النار بدأ سريانه قبل أسابيع كما يهدد استمرار محادثات السلام التي تقودها الأمم المتحدة.

وجاءت هجمات مقاتلي المعارضة الأخيرة بعد أن أعلنوا بدء معركة جديدة ضد القوات الحكومية التي يقولون إنها مسؤولة عن انتهاكات للهدنة.

وتبادلت الأطراف المتصارعة في سوريا الاتهامات بشأن انتهاكات اتفاق وقف العمليات القتالية المعلن منذ 27 فبراير شباط والذي أبرم بوساطة من واشنطن وموسكو. ولا يشمل الاتفاق تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة التي تربطها صلات بتنظيم القاعدة.

وقال المرصد السوري إن عددا من جماعات مقاتلي المعارضة شن هجوما شرسا على القوات الحكومية والقوات الموالية لها في الصباح الباكر في ريف اللاذقية الشمالي وحقق تقدما بحلول منتصف النهار.

وذكر المرصد السوري أنه في حماة سيطر مقاتلو المعارضة بالكامل تقريبا على مدينة خربة الناقوس في سهل الغاب الاستراتيجي. ومن بين الجماعات المشاركة في الهجوم هناك فصائل مقاتلة لم تعلن التزامها باتفاق وقف الاقتتال.

وأكد مصدر عسكري سوري هجمات مقاتلي المعارضة في الغرب. وقال المصدر إن الجيش يصد الهجوم وأحبط تفجير سيارة ملغومة في سهل الغاب.

وقال المصدر "اليوم قاموا باعتداءات بريف اللاذقية الشمالي على بعض الاتجاهات في خرق لاتفاق وقف العمليات القتالية وأيضا بريف حماة الشمالي الغربي." وأضاف المصدر أن الاشتباكات العنيفة مستمرة.

وذكر المرصد أن القوات الحكومية نفذت ضربات جوية مكثفة في محافظة حمص أسفرت عن سقوط أربعة قتلى وأن من المتوقع ارتفاع عدد القتلى مع إصابة آخرين بجروح خطيرة.

(إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري)