رئيس وزراء بلجيكا يؤيد تصريحات بأن بعض المسلمين فرحوا بهجمات بروكسل

Mon Apr 18, 2016 10:14am GMT
 

بروكسل 18 أبريل نيسان (رويترز) - أيد رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل تصريحات لوزير الداخلية قال فيها إن عددا كبيرا من المسلمين فرحوا بتفجيرات بروكسل وإن مؤيدي الإرهاب سرطان يجب استئصاله.

وكان وزير الداخلية البلجيكي جان جومبون قال في مقابلة مع صحيفة (دو ستاندارد) البلجيكية نشرت يوم السبت إن عددا كبيرا من أبناء الجالية المسلمة رقصوا من الفرحة بعد الهجمات التي راح ضحيتها 32 شخصا يوم 22 مارس آذار.

وتعرض جومبون الذي ينتمي لحزب التحالف الفلمنكي الجديد لانتقادات من وزراء ومن المعارضة إذ طلب منه البعض دعم تصريحاته بالأدلة كما طالبه آخرون بالاعتذار فورا.

وقدم ميشيل الدعم لجومبون في وقت متأخر أمس الأحد قائلا إن مجلس الأمن القومي أبلغ بتعبيرات عن التأييد لمهاجمي بروكسل.

وأضاف في بيان "يمكنني تأكيد أنه كانت هناك تأييدات للهجمات" لكنها صدرت عن أقلية صغيرة.

وتابع "يجب ألا نعمم هذا الأمر أو نبالغ في غلقاء الضوء عليه" مضيفا أن جومبون لم يكن يعمم.

وأوضح جومبون في المقابلة الصحفية أن حكومات سابقة غضت الطرف عن إشارات تحذيرية لسنوات وأن الإجراءات الحالية لن تحقق نجاحا فوريا.

وقال "إن قطاعا كبيرا من الجالية المسلمة رقص عقب الهجمات ... هذه هي المشكلة الحقيقية.

"يمكننا التقاط الإرهابيين وإزالتهم من المجتمع. لكنهم مجرد بثرة. وتحتها يوجد سرطان علاجه أصعب بكثير. يمكننا التعامل معه ولكن ليس بين عشية ضحاها."

وتعرضت حكومة ميشيل لانتقادات بسبب إدارتها للأمن قبل التفجيرات. وكان جومبون ووزير العدل كوين جينز عرضا الاستقالة في أواخر مارس آذار بسبب إخفاقات لكن ميشيل طلب منهما البقاء.

واستقالت وزيرة النقل البلجيكية يوم الجمعة عقب اتهامات بأنها كذبت بشأن تقرير للاتحاد الأوروبي انتقد الأمن في مطار بروكسل. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري)