سيرك فلسطيني يبدد بعضا من قتامة الأجواء في قطاع غزة

Mon Apr 18, 2016 4:38pm GMT
 

من نضال المغربي

غزة 18 أبريل نيسان (رويترز) - لم يعد السيرك يأتي إلى قطاع غزة لذلك كوَنت مجموعة من الفلسطينيين فريق سيرك خاصا في محاولة لإدخال بعض البهجة على قلوب أهل القطاع الذين يعانون من الحصار.

وعلى الرغم من أن عروضه ليست من أفضل عروض السيرك على الأرض حيث لا تشمل حيوانات ولا أرجوحة طائرة ولا غيرها من العروض المميزة فإن نحو 12 شابا و30 طفلا -يتدربون ليؤدوا أدوار مهرجين وسحرة ومن يمشون على أعواد خشب طويلة- ينجحون في رسم ابتسامة على وجوه مشاهدي عروضهم.

وصاحب فكرة مدرسة فريق غزة للسيرك هو صحفي شاب يدعى ماجد كلوب (24 عاما) شغوف بالمسرح وتلقى بعض التوجيه من فناني سيرك بلجيكيين زاروا غزة في 2011.

وقال كلوب "نحن نعرض أعمالنا في روضات الأطفال في المدارس والمستشفيات وفي المناطق الحدودية وفي الحارات وفي كل مكان يتم دعوتنا إليه."

ويتدرب أعضاء الفريق وهم يرتدون ملابس ملونة في مرأب حيث يتدرب السحرة على استخدام كرات وقضبان وحلقات بينما يتسلق آخرون الحبال أو يستقلون دراجات بعجلة واحدة.

وأضاف "نحن نقوم بتدريب الأطفال مجانا لأننا نريد أن نعلمهم شيئا جديدا نريد. أن نعلم الأطفال كيف يقومون بعمل شي وهم سعداء."

ومنذ أربع سنوات قدم السيرك القومي المصري عروضا في غزة. لكن الحدود الآن شبه مغلقة بين مصر وقطاع غزة بسبب خلاف بين الحكومة المصرية وحركة حماس التي تدير القطاع الذي تحاصره إسرائيل.

ويتلقى فريق كلوب الذي يقدم عروضا في مستشفيات دعما ومعدات وتوجيها من مدارس سيرك في إسبانيا ومؤسسة الرؤية العالمية وإيطاليا ومن رام الله بالضفة الغربية المحتلة.   يتبع