إقبال من مطربين وأمراء عرب على (أعواد) تصنع يدويا في البصرة

Mon Apr 18, 2016 4:55pm GMT
 

البصرة (العراق) 18 أبريل نيسان (رويترز) - في ورشته الصغيرة بمدينة البصرة العراقية يُشكل صانع آلة العود العراقي ثابت البصري بعناية بالغة قطعة رقيقة من الخشب ويثبتها مع محيطها في إطار عملية يقوم بها في كل عود من آلات الموسيقى التي يصنعها يدويا.

وتشتهر الأعواد التي يصنعها البصري (72 عاما) بجودتها العالية ويُنظر لها بتقدير في أنحاء العالم العربي. ويصل ثمن العود إلى ألف دولار.

وتضم قائمة عملاء البصري أمراء عرب ومطربين خليجيين ذائعي الصيت مثل المطرب السعودي الشهير محمد عبده والملحنين اللبنانيين المعروفين الأخوين عاصي ومنصور رحباني.

وقال صانع الأعواد "فنانين يجون دائما زوار مرات والله حتى ما أسأله عن اسمه. وبعض الحالات ما مر لي فنان كبير وراسي بأشوف العود صناعتي بإيده. قد يحصله عن طريق هدية. قد يجيني شخص مندوب لأحد الأمراء أو التجار أو الشيوخ.. يجي يشتري ويدفع ثمنه وبعدين يهديه إلى فنان ذو شهرة عالمية. لقيت مثلا عود عند محمد عبده لقيت عود عند الأخوين رحباني. هواية (كثيرين) ما أقدر أعدد لك إياهم."

ويصنع البصري حاليا عودا بمواصفات خاصة يأمل أن يقدمه يوما ما هدية للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب الرئيس ورئيس الوزراء في الإمارات العربية المتحدة وحاكم دبي.

ويزين البصري هذا العود برموز خاصة بالإمارات وعليه نقش باسم الشيخ محمد بن راشد.

ويقول البصري إنه أنشأ منتدى على الانترنت لكي يتيح لصناع آلة العود من الشباب توجيه أي أسئلة إليه بشأن عملية التصنيع المعقدة.

ولا يكتم البصري عن الآخرين أيا من خبراته وتقنيات صناعة العود التي يجيدها قائلا إنه كلما قدم المزيد من خبرته يزيد الله تعالى من معرفته ويجعله من السعداء.

ويستخدم البصري أيضا مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الانترنت مثل فيسبوك للتواصل مع عملائه.   يتبع