مقدمة 2-رئيس وزراء ليبيا يطلب المساعدة من أوروبا في إعادة البناء

Mon Apr 18, 2016 8:54pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من روبن إيموت وجابرييلا بازينسكا

لوكسمبورج 18 أبريل نيسان (رويترز) - ناشد رئيس الوزراء الليبي الجديد اليوم الاثنين أوروبا المساعدة في مكافحة مهربي البشر لكنه لم يوجه دعوة رسمية يقول الاتحاد الأوروبي إنها تلزم لنقل بعثة الاتحاد الأوروبي البحرية في البحر المتوسط إلى المياه الإقليمية الليبية بهدف وقف الموجة الجديدة من المهاجرين.

وقال دبلوماسيون في إفادة خاصة إن فائز السراج المدعوم من الأمم المتحدة أطلق في أول مؤتمر له عبر دائرة تلفزيونية مع وزراء الخارجية والدفاع بالاتحاد الأوروبي منذ وصوله إلى طرابلس مناشدة للحصول على المساعدة في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية وإعادة بناء البلاد.

وقد يمثل الطلب مع حساسيته في ظل مسعى الحكومة الليبية لترسيخ استقلالها بدء عودة أوروبا إلى ليبيا بعد خمسة أعوام من الحملة الجوية التي شنها الغرب للمساعدة في الإطاحة بمعمر القذافي لكن البلاد تحولت بعدها لحالة من الفوضى.

وقالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني التي رأست الاجتماع مع 50 وزيرا في لوكسمبورج "نحن مستعدون لدعم الحكومة."

وقالت في مؤتمر صحفي "يمكن بدء العمل الآن" مضيفة أن الاتحاد مستعد لتقديم 100 مليون يورو في شكل مساعدة مالية.

وبعد عام بالضبط من مقتل 800 مهاجر قبالة السواحل الليبية في حادث دفع الاتحاد الأوروبي للتحرك ضد التدفقات غير المحكومة للاجئين في البحر المتوسط دفعت المخاوف من موجة جديدة الحكومات لمحاولة فرض القانون والنظام في ليبيا.

وستكون المهمة البحرية الموسعة جزءا من خطة دعم أوروبية إلى ليبيا وقد تعمل مع حلف الاطلسي لبناء قوة خفر سواحل ليبية تكون قادرة على وقف المهربين. ويقول الاتحاد الأوروبي إنه لن يتحرك حتى توجه له الحكومة الليبية الدعوة.   يتبع