أمريكا تعتزم إرسال قوات إضافية للعراق للتصدي للدولة الإسلامية

Tue Apr 19, 2016 2:12am GMT
 

من ياجانه تورباتي

بغداد 19 أبريل نيسان (رويترز) - تعتزم الولايات المتحدة إرسال قوات إضافية إلى العراق تتمركز على الأرجح في مواقع أقرب إلى جبهة القتال لتقديم المشورة للقوات العراقية في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال مسؤولون عسكريون أمريكيون إن واشنطن ستنشر 200 عسكري إضافي أغلبهم مستشارون للقوات العراقية خلال تقدمها نحو الموصل أكبر المدن الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في مقابلة مع شبكة (سي.بي.سي. نيوز) "ونحن نرى العراقيين يستعدون للقتال ويكسبون الأرض... دعونا نتأكد من أننا نقدم لهم دعما إضافيا."

وأضاف أوباما "نحن لا نقوم بالقتال بأنفسنا... لكننا عندما نقدم التدريب وعندما نقدم القوات الخاصة التي تدعمهم وعندما نحصل على معلومات مخابراتية ونعمل مع التحالفات التي لدينا فإن ما نشهده هو أننا يمكننا تضييق الخناق باستمرار" على الدولة الإسلامية.

وتابع قائلا "توقعي أنه بحلول نهاية العام سنكون قد وفرنا الظروف اللازمة لسقوط الموصل في نهاية المطاف."

ووافقت الولايات المتحدة على استخدام طائرات هليكوبتر من طراز أباتشي لمساعدة العراقيين بتوفير دعم جوي سريع وتوجيه ضربات دقيقة.

وسينضم المستشارون لوحدات عراقية مؤلفة من نحو 2500 عسكري في الزحف نحو الخطوط الأمامية للمعركة. وحتى الآن يقتصر وجود المستشارين على الفرق الكبيرة المؤلفة من عشرة آلاف عسكري موجودة في مواقع بعيدة عن ساحات القتال.

وسيتيح التغيير للمستشارين تقديم النصح بصورة أسرع للجنود العراقيين في حملة استعادة الموصل المرجح أن يواجهون فيها مقاومة شرسة.   يتبع