19 نيسان أبريل 2016 / 10:17 / بعد عام واحد

مقدمة 2-الفوضى تعم مرسيليا بعد اقالة المدرب ميشيل

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من جوليان بريتو

باريس 19 أبريل نيسان (خدمة رويترز الرياضية العربية) - أقال اولمبيك مرسيليا مدربه ميشيل اليوم الثلاثاء قبل أربع مباريات على نهاية موسم دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم بعد مسيرة قياسية خالية من الانتصارات بلغت 14 مباراة متتالية باستاد فيلودروم تركت الفريق يواجه خطر الهبوط.

وقال النادي في بيان إن المدرب المساعد فرانك باسي سيتولى المسؤولية حتى نهاية الموسم.

ويحتل مرسيليا المركز 15 في ترتيب الدوري متقدما بست نقاط فقط على منطقة الهبوط قبل أربع جولات على النهاية.

وأصبح مرسيليا مثار سخرية بين جماهيره بسبب مسيرته الخالية من الانتصارات وهو أمر بعيد تماما عن الآمال التي علقها المشجعون عليه في 2010 عندما نال لقبه الأول في الدوري في 18 عاما تحت قيادة المدرب ديدييه ديشان.

وفي وقت سابق هذا الشهر حمل المشجعون باستاد فيلودروم لافتات تقارن لاعبي مرسيليا بالماعز قبل التعادل بدون أهداف مع بوردو.

وقال النادي ”بالنظر لأداء ميشيل خاصة في اخر ثلاثة أسابيع فقد أوقفته إدارة اولمبيك مرسيليا على الفور واستدعته لمناقشة إجراءات الاستغناء عنه.“

وذكرت صحيفة ليكيب الرياضية الفرنسية اليومية أن ميشيل - الذي تولى المهمة خلفا لمارسيلو بيلسا في أغسطس آب العام الماضي - لم يقم بالإشراف على مران الفريق أمس الاثنين.

ويطلق على لاعب منتخب اسبانيا السابق ميشيل رغم أن اسمه الكامل هو خوسيه ميجيل جونزاليس مارتن ديل كامبو.

ويحل مرسيليا ضيفا على سوشو المنتمي للدرجة الثانية في قبل نهائي كأس فرنسا غدا الأربعاء.

وقال باسي في مؤتمر صحفي ”الموقف خطير.. يجب أن نتحد. نحن في مهمة انتحارية من أجل الفوز غدا حتى نتأهل للنهائي ثم ننقذ النادي من الهبوط.“

وسيساعد باسي في مهمته سفير النادي باسيلي بولي الذي سجل هدف مرسيليا الوحيد في الفوز على ميلانو في نهائي دوري أبطال اوروبا عام 1993.

ولن يساعد الانتصار مرسيليا كثيرا في أزمته رغم نهائي محتمل ضد باريس سان جيرمان بطل الدوري.

واستهدفت الجماهير مالكة اولمبيك مرسيليا مارجريتا لوي دريفوس التي تولت المسؤولية عقب وفاة زوجها روبير في 2009 وعرضت النادي للبيع مؤخرا.

وكتب مشجعون على لافتة باستاد فيلودروم قبل لقاء بوردو ”عودي إلى وظيفتك الحقيقية.. ربة منزل.“

وانتهت المباراة في هرج بعدما اضطرت شرطة مكافحة الشغب إلى تفرقة حوالي 200 مشجع غاضب.

وساندت لوي دريفوس مؤخرا المدرب ميشيل بعدما ذكرت وسائل اعلام فرنسية أن رئيس النادي فينسن لابرون يرغب في اقالته وهو ما يعني حصوله على مبلغ كبير من المال.

ووجه بولي انتقادات علنية لاختيارات ميشيل وأبلغ الصحفيين بعد مباراة بوردو أنه لا يرى سببا لوجود الهداف ميتشي باتشواي بين البدلاء.

وقال ”قميص مرسيليا مهم.. إنه تاريخ. المدينة تعيش من أجل كرة القدم. المشجعون يغضبون عندما يرون فريقهم بهذه الحالة وأنا أتفهم موقفهم.“

وذكرت وسائل اعلام فرنسية اليوم الثلاثاء أن لابرون سيترك منصبه وسيخلفه رجل الأعمال اكزافييه جيوكانتي صديق كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي.

لكن لوي دريفوس نفت ذلك.

وقالت في بيان ”أنفي بشكل قاطع هذه التقارير... حول استبدال الرئيس الحالي.“

اعداد أحمد ماهر

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below