مبعوث الأمم المتحدة لليمن يجد صعوبة في بدء محادثات السلام

Tue Apr 19, 2016 1:35pm GMT
 

من محمد الغباري

الكويت 19 أبريل نيسان (رويترز) - قال مندوبون إن مبعوث الأمم المتحدة لليمن سعى اليوم الثلاثاء إلى إقناع جماعة الحوثي اليمنية بإرسال ممثلين عنها لمحادثات السلام في الكويت فيما أصبحت هدنة أعلنت هذا الشهر على وشك الانهيار.

وقال مستشار لوفد الأمم المتحدة في الكويت إن الحوثيين اتسموا "بالإيجابية الشديدة" حتى يومين وإنهم اتفقوا مع مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ احمد على كل شيء تقريبا.

وقال المستشار الذي طلب عدم نشر اسمه لرويترز "تغير موقفهم تماما منذ ذلك الحين وسبب ذلك صدمة (لولد الشيخ أحمد)." ويعمل المبعوث الآن مع الحوثيين والحكومة لتسوية المشاكل.

ولم يتحرك المفاوضون الحوثيون من العاصمة صنعاء مطالبين بالالتزام الكامل بوقف إطلاق النار الذي بدأ سريانه يوم العاشر من أبريل نيسان قبل السفر لحضور المحادثات في حين وصل مندوبو حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى الكويت.

ورفض الحوثيون كذلك جدول أعمال مقترحا ينص على أن يسلموا أسلحتهم الثقيلة وينسحبوا من المناطق التي يسيطرون عليها قبل تشكيل حكومة جديدة تمثل فيها جميع القوى اليمنية.

ويرجح أن يؤدي فشل المحادثات إلى تصاعد القتال بين الحوثيين المتحالفين مع إيران والرئيس السابق علي عبد الله صالح من جانب وبين أنصار هادي المدعومين من تحالف تقوده السعودية من الجانب الآخر.

وذكر سكان في محافظة مأرب أن القتال اشتد في المحافظة الواقعة شرقي العاصمة بعد وصول تعزيزات جديدة للقوات الموالية لهادي أمس الاثنين بعد تلقيها التدريب في السعودية.

وذكروا كذلك المزيد من القتال في تعز بجنوب غرب اليمن على الرغم من تواجد مراقبين لوقف إطلاق النار في حين تحلق طائرات مقاتلة تابعة للتحالف الذي تقوده السعودية فوق صنعاء.   يتبع