مقدمة 1-إيران تتوقع ارتفاع إنتاجها النفطي لمستواه قبل العقوبات بحلول يونيو

Tue Apr 19, 2016 3:09pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

دبي 19 أبريل نيسان (رويترز) - نقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن ركن الدين جوادي نائب وزير النفط قوله اليوم الثلاثاء إن إنتاج بلاده من النفط الخام سيصل لمستويات ما قبل العقوبات في غضون شهرين فيما قد يعتبر علامة على احتمال استعداد طهران للمشاركة في جهود تعزيز الأسعار بحلول موعد الاجتماع القادم لأوبك.

وانهارت المحادثات بين منتجي النفط من أوبك وخارجها للاتفاق على تجميد مستويات الإنتاج يوم الأحد الماضي حين أصرت السعودية على ضرورة مشاركة جميع أعضاء المنظمة بمن فيهم إيران والمنتجين خارجها في الاتفاق.

وتشعر إيران بالقلق من تخمة المعروض وتدني أسعار النفط لكنها تزيد إنتاجها وتسعى لاستعادة حصتها السوقية بعد رفع العقوبات الغربية عنها في يناير كانون الثاني وقالت إنها لن تغير موقفها لحين وصول الإنتاج إلى مستويات ما قبل العقوبات.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن جوادي قوله إن من المنتظر الوصول إلى مستويات ما قبل العقوبات بحلول نهاية شهر خرداد الفارسي التي توافق 20 يونيو حزيران.

وتشير تصريحات جوادي ومصادر بقطاع النفط الإيراني إلى أن الاجتماع القادم لمنظمة البلدان المصدرة للبترول المقرر عقده في فيينا في الثاني من يونيو حزيران قد يشهد استعداد إيران للمشاركة في أي جهود جديدة لكبح إمدادات المعروض.

وقال مصدر مطلع على السياسة النفطية الإيرانية لرويترز عقب فشل اجتماع الدوحة يوم الأحد في التوصل لاتفاق "ستدعم إيران أي خطوة تجاه إحياء السوق وإعادة الاستقرار لها والتعاون مع (المنتجين) في أوبك خارجها."

وأضاف قائلا "ستشارك إيران قريبا في أي جهود من أجل تحقيق هذا الهدف بعد الوصول إلى (مستوى) إنتاج ما قبل العقوبات."

وزادت إيران صادراتها من الخام إلى نحو 1.75 مليون برميل يوميا منذ مطلع أبريل نيسان وفقا لمصدر بالقطاع وبيانات الشحن البحري من متوسط قارب 1.6 مليون برميل يوميا في مارس آذار.

وتقل هذه الزيادة عن تلك التي تعلنها إيران. ففي الأسبوع الماضي قال جوادي إن الإنتاج تجاوز بالفعل 3.5 مليون برميل يوميا وإن الصادرات ستصل إلى مليوني برميل يوميا في الشهر القادم.

وصدرت إيران حوالي 2.2 مليون برميل يوميا وبلغ إنتاجها نحو أربعة ملايين برميل يوميا في أواخر 2011 قبل تشديد العقوبات على طهران بسبب برنامجها النووي. (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي)