فنان شاب يضفي لمسة جمالية في غزة برسوم الخط العربي

Tue Apr 19, 2016 5:45pm GMT
 

من نضال المغربي

غزة 19 أبريل نيسان (رويترز) - يمسك فنان الجرافيتي الفلسطيني بلال خالد في يده قلما سميكا أسود اللون ليرسم بإتقان تصميما معقدا للخط العربي على سيارة فضية اللون من نوع سكودا.

ويزين هذا العمل الفني جوانب السيارة ويمتد فوق نوافذها وأسفل أبوابها في أحدث أعمال هذا الشاب البالغ من العمر 24 عاما ضمن مسعاه لإضفاء لمسة جمالية على الأشياء التي تستخدم في الحياة اليومية.

يترك خالد بصمته في كل مكان تقريبا بقطاع غزة من السيارات وحقائب اليد إلى الجدران في الشوارع بل وأجسام البشر. وتدير حركة حماس القطاع الذي تحاصره إسرائيل.

وقال خالد لرويترز "أوقات يعني شغلات مثلا مش ضروري إنها تكون مفهومة أو جُملة معينة لكن إنها بتكون تحمل طابع جمالي مُعين بيضيف جمالية وين ما انحطت (وُضعت) الأحرف هاي."

وفي انتقائه للأجسام وللخلفيات تضفي رسوم الجرافيتي التي تعتمد على الخط العربي لمسة جمالية على القطاع الفقير ذي الكثافة السكانية العالية الذي يقطنه 1.95 مليون نسمة.

ويلتقط الفنان الشاب كذلك صورا للحياة اليومية وآثار الصراع الطويل مع إسرائيل التي خاضت ضدها حماس حربا في 2014 دمرت الكثير من المناطق في القطاع الساحلي. لكنه يقول إن عمله لا يهدف لتوصيل أي رسالة سياسية أو كسب المال.

وقال خالد لرويترز إن هدفه ليس تجاريا وإنما الفن وإنه يرغب في نشر الفنون في كل مكان يذهب إليه.

وبدأ خالد الذي يعمل أيضا مصورا ونحاتا في صنع قطعه الفنية قبل نحو عشر سنوات ثم اتجه للرسم على الأشياء والأجساد البشرية.   يتبع