20 نيسان أبريل 2016 / 10:07 / منذ عام واحد

مقدمة 2-وزير الدفاع الأمريكي يمهد لاجتماع أوباما مع حلفائه الخليجيين

(لإضافة وصول أوباما للرياض وتفاصيل)

من يجانه تربتي

الرياض 20 أبريل نيسان (رويترز) - التقى وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر بنظرائه في دول الخليج العربية في العاصمة السعودية الرياض اليوم الأربعاء لمناقشة سبل التصدي لنفوذ إيران ومحاربة تنظيم الدولة الإسلامية وذلك قبل ساعات من وصول الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى السعودية.

وسيلتقي أوباما بالعاهل السعودي الملك سلمان قبل قمة مع كل زعماء مجلس التعاون الخليجي في الرياض غدا الخميس إذ يرجح أن تهيمن على جدول الأعمال قضايا الأمن والدفاع.

وقال مسؤولون أمريكيون إن أوباما وكارتر سيسعيان إلى طمأنة دول مجلس التعاون الخليجي -وهي السعودية والكويت وقطر والبحرين والإمارات وعمان- على أن مصالحها لا تزال تتفق مع مصالح واشنطن وإن الولايات المتحدة ستواصل ضمان أمنها.

ويهدف كارتر إلى تحقيق ذلك عبر سبل من بينها مساعدة دول الخليج العربية على بناء قدراتها الالكترونية والبحرية وقدرات العمليات الخاصة التي يرى مسؤولو الدفاع الأمريكيون أنها أكثر فعالية في التصدي لإيران مقارنة بإنفاقها السخي المعهود على القوة الجوية.

وقال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني في مؤتمر صحفي إن كارتر اتفق مع وزراء دفاع دول المجلس على تسيير دوريات مشتركة لمنع أي شحنات أسلحة إيرانية من الوصول لليمن.

وأضاف أنهم اتفقوا أيضا على التعاون لبناء أنظمة الدفاع الصاروخي المشتركة لدول مجلس التعاون الخليجي وتطوير القوات الخاصة لكن لم يعلن عن أي صفقات سلاح جديدة.

وتنظر دول الخليجية العربية السنية في الأغلب باستثناء عمان إلى إيران على أنها تهديد لأمنها وتقول إن تدخل الجمهورية الإسلامية في العراق وسوريا ولبنان واليمن أجج الصراع وعمق الانقسامات الطائفية.

ويتفق البيت الأبيض ودول الخليج العربية في أن طهران تلعب دورا يؤدي إلى زعزعة الاستقرار لكنه قال إنه يأمل في حمل إيران والدول الخليجية العربية على تطوير ”سلام بارد“ يضمن ألا تؤجج الخلافات بينهم التوترات المحتدمة في الشرق الأوسط.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان قوله إنه ينبغي أن تعمل الدول الخليجية والولايات المتحدة معا لمواجهة هذه التحديات.

ولم يقدم الزياني تفاصيل عن الدوريات المشتركة المقترحة التي أعلن عنها. وتنفي إيران وجماعة الحوثي في اليمن أن طهران تهرب الأسلحة لها.

ووصل كارتر إلى الرياض أيضا محملا بالأمل في الحصول على تعهدات من حلفائه الخليجيين بالمساعدة في تمويل إعادة إعمار مناطق في العراق دمرتها محاربة الدولة الإسلامية. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير سها جادو)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below