مقتل سبعة رجال شرطة باكستانيين أثناء حملة تطعيم ضد شلل الأطفال

Wed Apr 20, 2016 1:12pm GMT
 

كراتشي (باكستان) 20 أبريل نيسان (رويترز) - هاجم مسلحون من حركة طالبان رجال شرطة يحرسون عاملين بالصحة ينفذون حملة تطعيم ضد شلل الأطفال في باكستان اليوم الأربعاء في مدينة كراتشي الباكستانية مما أسفر عن مقتل سبعة منهم في أحدث أعمال العنف التي تستهدف جهود القضاء على المرض.

ورغم أن المتشددين في باكستان كثيرا ما هاجموا الفرق الطبية التي تحاول القضاء على المرض إلا أن قائد الشرطة قال إن رجاله هم من استهدفوا هذه المرة.

وقُتل رجال الشرطة في هجومين في مدينة كراتشي التي يقطنها 20 مليون نسمة والتي تشهد أعمال عنف عرقية وطائفية وسياسية منذ سنوات.

وقال مسؤول بارز بالشرطة إن الهجومين وقعا في مكانين تفصل بينهما مسافة 600 متر قرب سوق.

وأضاف المسؤول علي آصف أن أحد الهجومين استهدف "ثلاثة رجال شرطة كانوا يرافقون فريق التطعيم. كان رجال الشرطة راجلين عندما هوجموا."

وتابع "في الهجوم الثاني استهدف أربعة رجال شرطة في حافلة صغيرة."

وأعلنت حركة طالبان الباكستانية مسؤوليتها عن الهجومين.

ومرض شلل الأطفال الذي قد يتسبب في الشلل مدى الحياة منتشر الآن في دولتين فقط على مستوى العالم هما باكستان وأفغانستان.

وكثيرا ما تستهدف حركة طالبان وجماعات متشددة أخرى الفرق التي تعمل في باكستان على تطعيم الأطفال ضد الفيروس. وتقول الجماعات إن هذه الحملات هدفها التغطية على جواسيس غربيين أو يتهمون العاملين فيها بنشر عقاقير تهدف إلى إصابة الأطفال بالعقم.   يتبع