مقدمة 2-بدء إجلاء سكان من بلدات سورية محاصرة

Wed Apr 20, 2016 7:19pm GMT
 

(لإضافة تعليق للأمم المتحدة وتفاصيل)

من ليزا بارينجتون

بيروت 20 أبريل نيسان (رويترز) - بدأت اليوم الأربعاء عملية إنسانية لإجلاء 250 شخصا من بلدتين تحاصرهما قوات موالية للحكومة السورية و250 آخرين من بلدتين تحاصرهما المعارضة السورية في شمال غرب البلاد. وتمت عمليات الإجلاء بالتنسيق مع الهلال الأحمر العربي السوري.

والبلدتان على الحدود اللبنانية الخاضعتان لحصار القوات الموالية للحكومة هما الزبداني ومضايا. والبلدتان اللتان تحاصرهما قوات المعارضة هما الفوعة وكفريا في محافظة إدلب ويغلب على سكانهما الشيعة ومواليتان للحكومة.

وقال مسؤول بالأمم المتحدة إن نحو 500 شخص بينهم مرضى وجرحى وأفراد من عائلاتهم يجري إجلاؤهم وإن البعض بحاجة ماسة لرعاية طبية لإنقاذ حياتهم.

وأضاف مسؤول آخر من الأمم المتحدة في جنيف لرويترز "تسعة منهم يحتاجون لنقلهم بسيارات إسعاف وآخرون ينقلون بالحافلات سواء إلى دمشق أو إلى إدلب."

وقال يان إيجلاند رئيس مجموعة العمل للشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة قبل أيام إنه يشعر بخيبة أمل لبطء وصول المساعدات الإنسانية لأسباب أهمها الحصار من قبل قوات تدعمها الحكومة.

لكنه عبر عن أمله في أن يتم إجلاء 500 شخص من البلدات الأربع خلال الأسبوع الحالي.

وقال شاهد لرويترز إن سيارة تابعة للهلال الأحمر السوري تعرضت لنيران المعارضة أثناء مغادرتها مضايا والزبداني لكن لم يسقط قتلى أو جرحى.   يتبع